شعار الموقع
سبعون مسألة في فقه الجنس
الشيخ محسن آل العصفور 2010-01-15
عدد القراءات « 23665 »

الحمد للّه  ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد وآله الطيبين الطاهرين 

وبعد فإنّ هناك   الكثير  من المسائل   التي وردت إلينا من جمع من المؤمنين  والمؤمنات عبر موقعنا على شبكة الإنترنت يستفسرون فيها عن جملة كثيرة من المسائل في مختلف أبواب الفقه ومنها هذه  المسائل المختصة بفقه الجنس وقد أجبنا عليها  على عجالة من الأمر وبإختصار بدون إطناب  تسهيلاً للتداول وتيسيراً للتناول  .

وقد ارتأينا بعد اختيار سبعين مسألة منها طبعها ونشرها خصوصاً لطبقة الشباب حديثي الزواج  تعميماً للفائدة   تحت عنوان <سبعون مسألة في فقه الجنس >.

وما توفيقنا إلا بالله  تعالى عليه توكلنا وإليه ننيب .

المنهاج لتعليم الجنس للاطفال

سؤال 1 : ما هي الطرق والسبل الصحيحة لتثقيف الاطفال ( الجنس ) إلى بلوغهم ، الولد (15) سنة والبنت (10) سنين .والسلام .

الجواب : لقد تجنب القرآن الكريم أي تصريح عن الممارسة الجنسية بألفاظ صريحة واكتفى بالكناية والإشارة في غير موضع والتعبير عنه بالمس أو اللمس .

وكذلك ورد في السنة النبوية في أمثال ما ورد في جملة وصايا النبي صلى الله عليه وآله وسلم للإمام علي عليه السلام حيث يقول :

يا علي لا تجامع امرأتك في وجه الشمس و شعاعها إلا أن يرخى ستر فيستركما فإنه إن قضي بينكما ولد لا يزال في بؤس و فقر حتى يموت.

وعن النبي صلى الله عليه وآله قال في حديث له : والذي نفسي بيده لو أن رجلا غشى إمرأته وفي البيت صبي مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما ما أفلح أبدا ، إذا كان غلاما كان زانيا أو جارية كانت زانية.

وروى السكوني أن عليا عليه السلام مر على بهيمة وفحل يسفدها على ظهر الطريق ، فأعرض عنه بوجهه ، فقيل له : لم فعلت ذلك يا أمير المؤمنين ؟ فقال : لأنه لا ينبغي أن تصنعوا مثل ما يصنعون ، وهو من المنكر إلا أن تواريه حيث لا يراه رجل ولا امرأة.

وكان الامام علي بن الحسين عليهما السلام إذا أراد أن يغشى أهله أغلق الباب وأرخى الستور وأخرج الخدم "

وعن النعمان بن علي بن جابر عن الإمام الباقر ( ع ) قال : اياك والجماع حيث يراك صبي يحسن ان يصف حالك قال قلت يابن رسول الله كراهة الشنعة قال لا فانك ان رزقت ولدا كان شهرة وعلما في الفسق والفجور

وعن الإمام الصادق عليه السلام انه قال : لا يجامع الرجل إمرأته ولا جاريته وفي البيت صبي ، فإن ذلك مما يورث الزنا

وعنه عليه السلام قال : تعلموا من الغراب ثلاث خصال : استتاره بالسفاد وبكوره في طلب الرزق وحذره

و روي عنه ( ع ) أيضاً أنه نهى ان توطأ المراة والصبي في المهد ينظر اليهما ..

فالنظرية الإسلامية التي نفهمها ونستفيدها من مجمل ذلك وكذا من النصوص الكثيرة الأخرى في هذا الأمر والتي لا يسعنا الإشارة اليها في هذه العجالة هو أن الثقافة الجنسية بمعنى التعريف بالأعضاء التناسلية وطريقة الممارسة الجنسية اسلوب خاطئ تربوياً

ولا داعي للتفكير في ضرورة تثقيف الطفل جنسياً قبل البلوغ ذكراً كان أو أنثى إذ هذا الأمر من الأمور ذات الأثر السلبي والعكسي .

وإنما الأسلوب الأمثل الذي ينبغي اعتماده في أساليب التنشئة يجب أن يكون وفقاً لمعايير ترتكز بالدرجة الأولى على ضرورة المحافظة على أصول تربوية هي :

1 ـ الإهتمام بترسيخ معالم براءة الطفولة وطهارتها .

2 ـ الإهتمام بصقل نزعة العفاف لتكون ظاهرة ملموسة في حياته .

3 ـ الإبتعاد عن الإشكاليات السلوكية التي ينشأ عنها استثارة الفضول نحو النظر الخاطئ للجنس الآخر و الرغبة في الممارسة الخاطئة مع الجنس الآخر.

والطريقة المنهجية التي يطرحها الإسلام لمعالجة الإنحراف الجنسي في مهده ليبحر بسفينة النشأ الجديد ذكراً كان أو أنثى الى بر الأمان تتركز على التشديد على ضرورة تثقيف النشئ بما يؤدي الى التقيّد بسلوكيات معينة مثل :

1 ـ حرمة كشف العورة والتعري للغير

2 ـ حرمة الشذوذ الجنسي بأشكاله المختلفة .

3 ـ حرمة مشاهدة الصور الفاضحة والأفلام الإباحية أو المثيرة للغريزة الجنسية.

4 ـ حرمة التفوه بالألفاظ القبيحة والعبارات الجنسية الفاضحة.

5 ـ حرمة الإختلاط بالجنس الآخر المؤدي الى الوقوع في الرذائل السلوكية والإنحرافات الجنسية .

6 ـ حرمة الخلوة مع الجنس الآخر من غير المحارم في مواطن الريبة والتهمة.

وأن الثقافة الجنسية تحصل بالطبع الحيواني والطبيعة البشرية من خلال ثلاثة طرق :

الأول : القانون الغريزي الفطري الذي يستحث الذكر بشكل فطري نحو الأنثى .

الثاني : ظاهرة الإحتلام التي تعبر عن حالة من التعليم التطبيقي في عالم الرؤيا بما يشعر معه باللذة التامة الحقيقية للجنس ومقدار ما يمثله من قيمة في حياته .

الثالث : طريق التعلم والتثقيف حيث تحتاج الغريزة الى صقل معرفي بملاحظة ما ورد بشأن ذلك من أحاديث نبوية ومعصومية ونصائح طبية ونحو ذلك عند التزامن مع الرغبة في الزواج لا قبله بداعي الترف والفضول واستثارة الشهوة شأنه في ذلك كشأن أي أمر من الأمور التي تكون محل ابتلاء ومحل تكليف فينبغي عليه معرفتها والإطلاع عليها .

المغازلة بلا عقد

سؤال  2: نرى كثير الآن الزواج (بالحب ) أي يكون علاقة في الجامعات بين الجنسين الذكر والانثى يجلسون على طاولة واحدة ويتبادلون الاحاديث بلا عقد ويقدم الخطيب بعدها بخطبتها ( أي بالغزل ) يغازلها وهي أيضاً تلتصق بة جنسياً تغازلة  ، وفي السفر وغيرها .

وهل هناك محذور من هذة العلاقة ؟  حتى لو علم الاب بهذة العلاقة بدون عقد لصفق لها وأيدها . هذا الواقع  ياشيخ ؟

الجواب  : لا يوجد في قاموس المسلم مثل هذا النوع من العلاقة المفتوحة بين الجنسين ولا يوجد شاب أن شابة مستقيمة السلوك ينتهجا ويختطا لنفسيهما مثل هذا الأسلوب الماجن إذا كان لهما ذرة حياء أو شرف أو غيرة على نفسيهما

فالحب علاقة جنسية لها مراتب وصور أدناها ابداء مؤشرات الرغبة لإشباع الغريزة الجنسية من كل طرف بالطرف الآخر ونهايتها الاتصال الجنسي التام والمعاشرة الكاملة .

ولا يصح للفتاة أن تصرح بحبها له لفظياً ولا بما يستتبعه من ألفاظ الغرام والهيام ومبادلة الطرف الثاني لها والمصافحة والجلوس مع بعض والخلوة والتقبيل وما يزيد على ذلك إلا ضمن دائرة العلاقة الزوجية الشرعية (الزواج الدائم أو المؤقت ) ولو اتفق أن ارتكبه أي واحد منهما فكله حرام ويحتطب بسببه كل منهما على ظهره من الآثام والمعاصي ما يسود به صحيفة أعماله في الدنيا والآخرة .

وهذا النمط من العلاقة بين الجنسين هو الذي الذي غرسه الاستعمار في شبابنا وشاباتنافي عهد الاستعمار العسكري وما بعده من الاستعمار الثقافي والحرب الباردة وشجع عليه عبر الأفلام ووسائل الإعلام المرئية والمسموعة فهو مظهر من مظاهر الخطيئة والفسق العلني والمروق عن أحكام الدين وتجاوز لضوابه التي وضعها لتنظيم العلاقة بين الجنسين والانحطاط السلوكي والقيمي .

وأما قولك بأن الأب لو علم بهذة العلاقة بدون عقد لصفق لها وأيدها فهو يدل بدلالة على عدم استقامة ذلك الأب وعدم رشده واستهتاره بأمانة شرفه وعرضه التي تقع تحت مسؤوليته وعدم امتلاكه للغيرة ولا معنى للشرف ولا للحياء ولا للدين في قاموس حياته ومثل هذا يطلق عليه في المصطلح الشرعي بـ (الديوث ) وهو الذي لا يبالي بعرضه وشرفه بل ويشجع على انتهاكه ويقود اليه .

كثرة الشك في تحقق سبب الجنابة

سؤال  3: إني فتاة مبتلاة بكثرة الشك في كل شيء، والنسيان الكثير، أعيد النية للوضوء، الغسل والصلاة مرات عديدة حتى أتعب وأجد صعوبة أيضاً في أداء تلك الأعمال فما أن أنتهي من شك حتى أدخل في آخر، حتى صارت حياتي لا تطاق وتمنيت الموت مراراً خصوصاً وأنا أعاني من افرازات مهبلية دائمة مع العلم بأني لست متزوجة وأتجنب المثيرات الجنسية بأكثر مما تتصورون.

صرت أشك في أني مجنبة دائماً ولأتفه الأسباب (النظر، السمع ...) أتجنب النظر في وجوه الشباب ومع ذلك ففي أثناء اجتنابي لذلك ــ أكون متشنجة ــ أشك أني قد أجنبت أيضاً.

صرت أخاف القرب من أخواني أيضاً بل حتى احتضان أي أحد ،حتى من أخواتي، لئلا أحس بدفء يشملني يجعلني أشك، ومن شدة قلقي صارت أفكاري التعيسة تلاحقني حتى في نومي فأخاف في أثناء أحلامي أيضاً أني قد أجنبت لأسباب تافهة ــ ليست ممارسة جنسية مع أحد .. لا ــ وعندما أستيقظ وأرى أي افراز أعتبر نفسي مجنبة وأعاني من الاغتسال.

كنت أقلّد السيد الخوئي >قدس سره< وهو يقول بتحقق الجنابة بثلاثة شروط ــ كما تعلمون ــ الدفق، الفتور، الشهوة، والسيد  الگلبايگاني >قدس سره< يقول بكفاية شرطين فقط، وقد قرأت فتوى الأخير أيام حياته فشككت في أني هل كنت قد قرأت فتوى السيد الخوئي أيام حياته أم بعدها، مع ان عندي ظن بأني قرأتها أيام حياته ،وقد كنت أعمل بها ضمنياً (فلم أكن أغتسل من قبل من غير أن تراودني شهوة)، والعمل بفتوى السيد الخوئي >قدس سره< أسهل لي حيث أني أعاني من افرازات مهبلية دائمة فلا أستطيع التفريق بينها وبين المني، ولا أعرف ما الفتور بالضبط، أم الشهوة فلعلها أسهل شيء أستطيع معرفته.

دلوني للعمل بما يبرئ ذمتي، فقد لجأت إليكم راجية أن يكون لي في ذلك هدى وشفاء، أرجو أن تجيبوني على الاستفتاءات التالية ولكم جزيل الشكر.

أ ــ متى يجب أن أغتسل عن الجنابة في حالتي؟ كيف أتأكد من ذلك؟

ب ــ هل الاحتلام يصيب النساء؟ ماهو الحلم الذي يحقق ذلك؟ إذا حلمت بأن أخي يشد على يدي وسرت في جسمي دفء ونزل إفراز وخفت في الحلم إني قد أجنبت .؟. في معظم أحلامي على اختلافها، هل عندما أستيقظ وأرى إفراز يكون ذلك معناه أني قد أجنبت؟

ج ــ هل يقبل غسل الجنابة من إمرأة في فترة الحيض؟

د ــ السيد الخوئي >قدس سره< يقول ببطلان غسل الجنابة عند الحدث بالأصغر. ما حكم من شك في الحدث بالأصغر؟ وما حكم ذلك مع كونه كثير الشك؟

هـ ــ هل الجمع بين نيات متعددة للغسل مع كون ما يوجب بعضها مجرد احتمال؟ هل يؤثر ذلك في الأغسال المصاحبة بإبطالها؟

و ـــ إذا اغتسلت ولم ألتفت لوجود مانع ما كوسخ أسفل العين مثلاً، وبعد فترة من الاغتسال ، أربع ساعات التفت لوجوده، ولا أعرف هل كان موجوداً قبل الغسل أم بعده، هل يبطل الغسل أم لا؟

ن ــ مع شكي الدائم في النية ماذا أفعل إذا أردت الصوم أظل متشككة في بداية العمل ، فهل أكمل ولا أبالي ويكون صومي صحيحاً؟

ي ــ ما هو الدفق؟ وما هو نزول إفراز؟ ما هو الفتور؟ كيف يُعرف إذا كان الانسان مستيقظاً من النوم؟

الشهوة ... هل هي الرغبة في الممارسة الجنسية .. أم مجرد الميل العاطفي نحو شخص ما ... أو استحسان مظهره؟

آسفة .. فأنا متأكدة بأني قد أزعجتكم كثيراً برسالتي هذه، ولكنّي أردت أن أجد لي مخرجاً مما أنا فيه، وأرجو أن تجيبوني بصدر رحب مع مراعاة من أقلد، أو يجب أن أقلد ، ولكم مني جزيل الشكر والتقدير.

الجواب : إن ماذكرته السائلة في رسالتها المذكورة يدل دلالة واضحة على أن الحالة التي تعيش فيها ناتجة عن عدم الإطلاع الكافي وبالنحو المطلوب على الأحكام الشرعية التي يكثر ابتلاؤها بها، وللجواب عن ما أثارته نقول:

أما بالنسبة إلى كثرة الشك في نية الوضوء والغسل والصلاة حتى يؤدي بها الأمر إلى إعادتها بسبب ذلك مراراً بنحو مرهق ومؤرق فالذي ينبغي أن تطلع عليه الأخت السائلة أن النية المطلوبة في جملة وجميع العبادات إنما هي أمر بسيط لا تركيب ولا تعقيد فيه، وشأنها كشأن سائر المقاصد والبواعث الإرادية التي يأتي الانسان بها لإنشاء أفعاله وحركاته وسكناته، فعندما يريد الإنسان الأكل مثلاً لا يتوقف قيامه بذلك على احضاره لعبارات خاصة تفيد ذلك كقوله في نفسه أو بلسانه:   < أريد أن آكل الطعام الذي هو أمامي الآن< وإنه إذا لم يفعل ذلك لم يتمكن من تناوله ومضغه، فالأمر عينه يرد في العبادات التي هي عبارة عن أفعال مخصوصة فلا يشترط في الإتيان بها أو العزم عليها ذلك الكلام النفساني المخصوص الذي لازال شائعاً ومتعارفاً عليه لدى الغالبية العظمى من العوام ،لأن الفقهاء وعلى وجه التحديد منذ زمن صاحب الحدائق الناضرة الذي أطنب وأسهب في نقض ذلك وإلى الآن متفقون على القول بما ذكرناه لك إلا ما شذ وندر.

وربما ذكر بعضهم النية بنحو الكلام النفساني على جهة التمثيل للتقريب لأذهان العوام لا على الشرطية وإلالزام بها، وكيف كان فلا يشترط في العزم على الاتيان بمثل الوضوء والغسل والصلاة على اختلاف أنواعها إلا قصد امتثال ما أمر الله عزّ وجل به وقصد طاعته، وهو المقصود بنية القربة ،وإنها الركن الأعظم المطلوب توافره في النية الشرعية التي أشار إليه الفقهاء وأوجبوها لصحة العبادات.

وبهذا المعنى عندما يسمع المكلّف الأذان ويتوجّه للوضوء ثم يستقبل القبلة مراعياً لجميع شرائط صحة الصلاة ثم يكبر تكبيرة الاحرام ويدخل في الصلاة المطلوبة هذه هي النيّة الشرعيّة، ولا حاجة لأي أمر زائد من ترديد عبارات في النفس أو اللسان فكلها أمور زائدة على ما سبق أن أشرنا إليه آنفاً، نعم يجب أن يتجرد من الذهول وفقد الالتفات وغياب الشعور بحيث إذا سئل: ما تفعل لأجاب أتوضأ أو أغتسل أو أصلي.

وأما ما يتعلق بالافرازات المهبلية الدائمة فإذا كانت حالة السائلة النفسية بالنحو الذي وصفت وشرحت فالذي نتوجّه إليها ابتداءًا بضرورة القضاء على الاضطراب النفسي وحالة الوسواس التي تنتج عنها عادة جميع تلك الاختلاجات والظنون والأحاسيس الكاذبة والتأثيرات العضوية والجسمية المختلفة، إذ أن هناك اضطرابات واختلاجات تؤدي إلى إفراز في المهبل نتيجة تلك الأحوال النفسية من خوف وجزع أو رهبة ،وتزول مثل هذه الافرازات بزوال السبب المذكور ما دام لا يوجد مرض آخر مقطوع به، والذي يعلم بمراجعة الطبيب المختص، وإذا كانت السائلة قد اعتادت أكل بعض الأطعمة ذات التأثير السلبي على الرحم فعليها أن تلتفت إلى ذلك وتحاول أن تغيّر برنامجها الغذائي.

كما ينبغي أن تعلم السائلة أن الافرازات والترشحات التي يقوم الرحم بافرازها لها جانبان: (الأول) طبيعي غايته حفظ طراوة الرحم وترطيبه ،وإن اختلفت ألوانه وتعددت أشكاله فإن خرجت منه رائحة نتنة دلّ على الاصابة بالتهابات مهبلية، و(الثاني) سببي عارض، وقد ذكر الشارع أربع صور له:

أولها: الوْدي بفتح الواو وسكون الدال أو كسرها وتشديد الياء ،وهو البلل اللزج الذي يخرج من الذكر بعد البول.

ثانيها: المذي وهو سائل لزج رقيق يخرج عند الملاعبة والتقبيل وعند النظر المثير للغريزة الجنسية والمهيّج لها بلا دفع وفتور في الجسد ، وهو في النساء أكثري.

ثالثاً: المني وهو سائل لزج، ويكون إما قلوياً أو متعادلاً لا قلوي ولا حامض، وله رائحة كرائحة طلع النخل في الأغلب، ومن العلامات الغالبة في مني الرجل حصول الغلظ والبياض ،والرقة والصفرة في مني المرأة، ويحمل هذا السائل الحيوانات المنوية التي ينشأ عنها تكوين الجنين ،ويتوقف عليه بقاء النسل عند الانسان ،ولا يخرج إلا في حالات بينها الشارع سيأتي ذكرها.

رابعها: الوَذي بفتح الواو وسكون الذال المعجمة والياء المخففة ،وهو سائل رقيق لزج يخرج عقيب إنزال المني.

فما ذكرته السائلة من كثرة الإفرازات والتي ظنّت أنها مني إنما هي مذي، وهو في النساء أكثر منه في الرجال كما سبق ،وللحد منه ورد جواز الخفض للنساء على غرار الختان في الرجال ،ولا يترتب عليه بطلان الطهارة الصغرى (الوضوء) ولا الكبرى (الغسل).

كما أن الزواج المبكر لمثل هذه السائلة خير علاج وأفضل وسيلة لتجنب الوقوع فيما لا تحمد عقباه ـ لا قدر الله ـ والانسياق وراء الرذائل والانحرافات الجنسية والسلوكيّة،ويجب عليها أن تصارح ولي أمرها للبحث عمّن يصونها ويحصنها ويحفظها بأسرع ما يمكن .

وهناك مورد مشابه حيث كانت فتاة تعاني من مثل ذلك وكانت تتستر على أمرها وتكتمه وكانت تتسلح بالايمان لتجنب الوقوع في الانحرافات الجنسية إلا إنها وبعد مدّة فقدت شعورها لشدة ثورة غريزتها الجنسية،وسعيها لكبتها من دون جدوى.

وبعد عرضها على طبيب نفسي ودراسة حالتها اتضح أن علاجها الوحيد هو الزواج ،فبحث والدها عن زوج لها، فلما عثر عليه وتم العقد والدخول بها رجعت إلى حالتها الطبيعية، ويشمل هذا النوع الحديث القائل: من سعادة المرء أن لا تحيض ابنته في بيته.

وأما ما أشارت إليه من اختلاف بين فتوى السيدين الخوئي والگلبايگاني فلا وجه له بل هو خلط في مؤدى كلامهما، لأن الاتفاق بين فقهاء الامامية قاطبة ثابت على القول بتحقق الجنابة بواحد من سببين أحدهما الجماع وثانيهما إنزال المني مطلقاً، أما الجماع فيصدق شرعاً بإدخال الرجل مقدار الحشفة من آلته التناسلية أو مقدارها من مقطوع الذكر في قبل المرأة أو دبرها ،سواء أفرغ المني عند الإدخال أو لم يفرغه.

وأما إنزال المني مطلقاً فيراد من الاطلاق أي سواء كان في حال اليقظة أو في حال النوم فإن كان في حال اليقظة فيرد هنا احتمالان:

الأول: أن يكون صحيح البدن وسليم الأعضاء والحواس والأحساس فاشترط الشارع المقدّس في صدق تحقق الجنابة لمثل هذا الفرد وتميّز الخارج من آلته التناسلية عن المذي الآنف الذكر ثلاثة شروط وحالات مجتمعة: حصول الشهوة والدفق وفتور الجسد أي انكسار قوة الجسد وخواره بعد قوته واعتداله.

والاحتمال الثاني: أن يكون مريض الجسم ،وقد أفقده المرض قدرته على الاحساس والاستشعار الصحيح لنوازع غريزته الجنسية، ففي مثل هذا الفرد يكون يكفي حصول الرغبة والشهوة الجنسية مع خروج المني ، وإن كان خروجه بدون دفق أو فتور الجسم بالنحو المذكور في صحيح الجسم.

هذا في حال اليقظة أمّا في حال النوم فإذا تيقن الرجل أو المرأة قبل النوم عدم وجود شيء على فتحة الذكر أو المهبل وبعد الاستيقاظ رأيا بللاً بصفات المني قليلاً كان أو كثيراً وسواء كان ناتجاً في المنام عن انهما كانا يمارسان العملية الجنسية أو أحسّا بشيء لكنه خرج منهما مني في أثناء النوم فإنه في تلك الاحتمالات تتحقق الجنابة ،ويجب تطهير الموضع منها وما أصاب الثياب إذا أرادا إرتداءه للدخول في أحد العبادات المشروطة بالطهارة ووجب الاغتسال منه بغسل الجنابة.

وأما بالنسبة إلى الاستفسارات الثمانية التي ذكرتها الأخت السائلة في خاتمة رسالتها فنجيب على كلّ واحد منهما على جهة الاختصار بالنحو التالي:

أ ــ إن الافرازات إذا كانت مستديمة من دون سبب باعث علىها لا تتحقق الجنابة بسببها بل بسبب تحقق علاماتها المعلومة شرعاً المار ذكرها ،فإن كانت أحسّت في المنام بشهوة أو ترآى لها أنها مارست عملية جنسية ثم بعد الإستيقاظ رأت إفرازات زائدة على الذي كان قبل نومها فقد تحققت جنابتها، وإن لم يكن كذلك ورأت إفرازات شبيهة على الذي يخرج منها دائماً وبصفاته فلا تعبأ أو تكترث بها ،ولا شيء عليها إلا إذا اتفق وصف المني عليه، وكذلك حال اليقظة حيث إذا كانت الإفرازات بنحو مستديم فهي إما ترشحات وإفرازات لا يعتنى بها ولا يلتفت إليها،أو مذي ناتج عن شدة الشبق وقوة الميل الجنسي ،وهو الآخر لا يترتب عليه ناقضية للطهارتين الصغرى (الوضوء) والكبرى (الغسل) كما تقدم، ولا تتحقق الجنابة لمثل تلك الفتاة إلا باتصافها بثلاث صفات مجتمعة وهي: حصول الشهوة التي هي عبارة عن تأجج نار الرغبة الجنسية ،والدفق للمني من موضعه الطبيعي بالاحساس بخروجه بدفق وقوة ودفع ،وفتور الجسد بانكسار قوته وخوارها.

ب ــ نعم يصيب الإحتلام النساء كما هو الحال في الرجال كما سبق وأن أوضحنا فلا نكرر.

ج ــ إن الغسل مطلقاً سواء كان لجنابة أو نفاس أو حيض لا يؤثر أثره ولا يؤدي إلى ارتفاع الحدث الأكبر إلا بالخلو منها جميعاً فمن أراد الإتيان بالغسل الارتماسي في الماء، وهو في حالة جماع مع لزوجته تحت الماء لم يرتفع حدثه، وكذلك الحال مع استمرار خروج الدم في فترة الحيض أو النفاس فإن الاغتسال منهما لا يرفع الحدث الأكبر الناتج عنهما فكذلك لا يصح الغسل عن الجنابة في فترة الحيض بل تتربص حتى النقاء فيصبح غسل واحد عتهما لورود الرخصة في ذلك وجواز تداخل الأغسال الواجبة والمستحبة على السواء.

د ــ من تيقن الطهارة وشك في عروض الحدث بعدها بنى على الطهارة، ،وكثير الشك لا يلتفت إلى شكّه مع عدم تيقنه وقطعه بخروجه.

هـ ــ إن الضمائم المذكورة بنية أغسال محتملة أو ما في الذمة مطلقاً وإن لم يوجد شيء لا ينافي صحة الغسل المأتي به إذا جاء به على وجهه المطلوب شرعاً.

و ــ إذا كان ذلك المانع مما ينفذ الماء إلى تحته وليست له جرمية مانعة أو حائلة فالغسل وجميع العبادات المأتي بها صحيحة، وأما إذا كان مما له جرمية كالطلاء وأصباغ التجميل والشريط اللاصق ونحوهما وسبق العلم به على زمان الغسل لكنه نسي أمره في أثنائه وسواء علم به أو لم يعلم به أو علم به في الأثناء ثم نسيه أو لم يعلم به إلا بعد اتمام الغسل بفترة قلّت أو كثرت كما في مفروض السؤال لم يبطل الغسل لعدم اشتراط الموالاة وهي المتابعة في غسل الأعضاء، ولو جفّت جميع أعضاء البدن ،بل الواجب إزالته واستئناف ماء جديد وتخليل ذلك الموضع به، ولا تعاد فقط إلا الصلاة التي أوقعت بعد الاغتسال وقبل الالتفات إلى وجود ذلك الجرم العازل.

ن ــ سبق توضيح ذلك في صدر اجابتنا هذه عن بيان النية المطلوبة شرعاً، وفي مثل الحالة التي ذكرتيها ينبغي عدم الالتفات إلى تلك الوساوس والشكوك ،وسيكون عملك صحيحاً متقبلاً إن شاء الله تعالى.

ي ــ سبق مايوضح ذلك إلا اننا نزيد بالقول إن الدفق هو حالة خاصة بأعلى نسبة لخروج المني، أما الافراز فهو أعم من الدفق، لأنه يشمل جميع مايخرج من الرحم بفعل العوامل المختلفة وعلى اختلاف النسب والمقادير.

وأما بالنسبة للفتور فقد سبق معناه ونزيد عليه بالقول إن الفتور في الرجل يختلف عنه في المرأة وما ذكره الفقهاء في هذا الموضع إنما هو خاص بالرجال ،وأما في النساء فقد أغفلوا التنبيه على الفرق بينه وبين ما يحدث للرجال بالنحو المار ذكره ،ولتدارك ما أغفلوه نقول إن الذي نستفيده من بعض النصوص التي لها ارتباط بما نحن بصدد الحديث عنه هو عدم عروض الانكسار لقوة جسم المرأة عند خروج المني منها بدفق وشهوة بل إن الانكسار والفتور يطرأ غالباً على شهوتها خاصة بعد بلوغ أوج نشوتها بالإرتعاش وحالة الإلتذاذ لديها .

وأمّا بالنسبة للفرق بين الشهوة والعاطفة ،وهل إنهما متحدان أو مفترقان فالصواب هو الثاني بالبديهة،لأن العاطفة تعبّر عن حالة من الانشداد الفطري وحالة انجذاب انساني مجرد من المعايير الحسّية، وأما الشهوة فهي انشداد غريزي لاشباع نزوة شخصية وفق معايير حسيّة، وأما استحسان المظهر وهل يدخل في أحد القسمين المذكورين؟ نقول أنه أمر ثالث ذوقي قد يتجرّد بنفسه، وقد يكون مقدمة وقاعدة للشهوة.

الحوار الغزلي بالهاتف مع الخطيبة

سؤال 4: شيخنا أنا كاتب كتابي حديثاً وبحكم العادات والتقاليد لا أستطيع أن أجامع زوجتي إلا بعد العرس هذا بنظر الناس في مجتمعنا هنا مع العلم إن أمام الله نحن متزوجان ويحق لي الجماع والخ الموضوع هو هل الحوارات الساخنة جدا عبر التلفون بين الزوج والزوجة قبل حفل الزفاف بأشهر والقصد بها إثارة الطرفين حرام أم حلال (حوار ساخن ) وفي الواقع كل ما أستطيع فعله هو الإختلاء بها والتقبيل وكل شيء عدا الجماع.

إذا كانت حرام فكيف أكفر عن ذنوبي وذنوب زوجتي مع العلم إنها ليست مقصودة والله العظيم فقط لأنها شيء جديد علينا وشكرا

الجواب : ليس شيئاً مما ذكرت بحرام لا لك ولا لها بل لا يسوغ مثل ذلك إلا للزوجين اللذين تربطهما علاقة الزواج الشرعي كمثل ما أنت فيه وبحكم ما ينشأ عنها من إحصان والذي يعني أن يشبع كل منهما بواسطة الطرف الآخر غريزته الجنسية بأي شكل اتفق منعاً له عن الوقوع في الحرام والولوج في البدائل التي يترتب عليها الإثم والوزر ونتمنى لكما حياة سعيدة .

الزواج من غير المسلمة ؟؟

سؤال 5: هل يجوز الزواج بغير المسلمة؟

الجواب : يجوز  الزواج من الكتابية خاصة دون مطلق الكافرة  وأن يكون الزواج منها بالعقد المنقطع دون الدائم ؟

ولا ترتفع به حكم نجاستها وعليه أن يطهر ما لامس بدنه بدنها بعرق ورطوبة بعد معاشرتها جنسياً هذا إذا  اراد الصلاة والقيام بما يتوقف عليه الطهارة من العبادات وكذلك عليه أن يجنبها شرب المسكر وأكل المحرمات كلحم الخنزير ونحوه خصوصاً إذا اراد مباضعتها وتقبيلها مع احتمال انتقال شيء من ذلك الى جوفه.

آداب العلاقة الجنسية بين الزوجين

سؤال 6: ماهي الليالي التي يستحب فيها عقد الزواج والليالي التي يستحب فيها الدخول والزفاف وماهي الآداب والسنن التي ندبت اليها الشريعة الاسلامية للزفاف والتزويج والتوصيات الكفيلة بانجاب ذرية صالحة؟

الجواب : قبل الاجابة على سؤال السائل نلفت الانتباه إلى أن مبدأ حساب اليوم في الشهر القمري يكون من غروب الشمس في الليلة التي سبقته ،وينتهي عند الغروب في اليوم الذي هو فيه، فليلة الأحد على سبيل المثال تتبع يوم الأحد وهي جزء منه ، ويرد عليها ما يرد عليه كراهة وندباً .

إذا عرفت ذلك فاعلم أن الليالي والأيام التي يستحب فيها التزويج وعقد النكاح تنقسم إلى ثلاثة أقسام:

(القسم الأول): ليالي وأيام يكره إجراء عقد النكاح فيها وهي نوعان:

النوع الأول: شهرية مطردة تعم سائر شهور السنة، ويطلق عليها (الكوامل) وهي في العشر الأوائل من الشهر تنحصر في ليلتي ويومي الثالث والخامس، وفي العشر الثانية من الشهر تنحصر في ليلتي ويومي الثالث عشر والسادس عشر، وفي العشر الثالثة من الشهر تنحصر في ثلاثة أيام بلياليها ،وهي الحادي والعشرون والرابع والعشرون والخامس والعشرون.

وفي بعض الروايات بزيادة السادس والعشرين وأن من تزوج فيه لا يتوفق ويطلّق، وأضيف إليها أيضاً كراهة التزويج والقمر في برج العقرب كما سيأتي توضيحه.

النوع الثاني: سنوية خاصة في بعض أيام السنة وهي كالآتي:

1ـ  ليلة ويوم الثاني من شهر شوال.

2ـ  ليلة ويوم الرابع من شهر ربيع الأول.

3ـ  ليلة ويوم الثامن من شهر ذي الحجة الحرام.

4ـ  ليلة ويوم العاشر من شهر صفر.

5ـ  ليلة ويوم الثاني عشر من شهري رجب وجمادى الثاني.

6ـ  ليلة ويوم الثامن عشر من شهري ربيع الثاني وجمادى الأولى.

7ـ  ليلة ويوم الثاني والعشرين من شهري محرم وذي القعدة.

والأحوط استحباباً التصدق مطلقاً أمام العقد بل تندفع الكراهة بالصدقة، ولو لم يحصل على فقير يتصدق عليه جاز له عزلها بنية الصدقة ونية دفعها فيما بعد لمن يجده من الفقراء.

(القسم الثاني) ليالي وأيام ورد أنها صالحة لاجراء عقد الزواج ،وهي جميع ليالي وأيام الشهر القمري باستثناء الأيام المار ذكرها في القسم الأول.

(القسم الثالث) ليالي وأيام هي خيرة وزبدة ما في الشهر القمري ورغب فيها عقد الزواج زائداً على غيرها ،وهي ليالي وأيام الحادي والرابع والسادس والسابع والثاني عشر والسابع عشر والثامن عشر والتاسع عشر والعشرون والثالث والعشرون والسابع والعشرون والثامن والعشرون والثلاثون.

هذا بالنسبة إلى الزمان الذي يكره أو يندب فيه اجراء عقد الزواج ،أما بالنسبة إلى الزمان الذي يكره أو يندب فيه المعاشرة الجنسية فالكلام عنه بالتفصيل الآتي:

آداب الشق الغريزي الجنسي  في إطار الحياة الزوجية

ينبغي أولاً التفريق في الباعث والدافع للمعاشرة الجنسية بين أن يكون لتحصيل اللذة المجردة وبين أن يكون يستهدف الإفراغ بقصد حصول الحمل والانجاب لتكثير النسل وطلب الخلفة، فالكلام إذاً يقع في شقين:

(الشق الأول): ونتناول فيه ما إذا كانت الممارسة والمعاشرة الجنسية بقصد الاشباع الجنسي وتحصيل اللذة ومثل هذا يجوز له عند انتفاء الموانع الشرعية كابتلاء الزوجة بعادة الدورة الشهرية >الحيض< أو دم النفاس أو صوم شهر رمضان وقضائه مضيقاً والواجب بنذر وشبهه المواقعة والمعاشرة في أي وقت شاء ،وفي أي موضع رغب شريطة عدم استلزامه عود الضرر على الزوجة أو على نفسه أصالةً وعرضاً ، ويدل عليه زائداً على المرويات في المقام قوله سبحانه وتعالى: > نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنّى شئتم< (البقرةـ 223)

حيث ورد تفسير (أنّى) بالزمان تارة أي في أي وقت شئتم وبالموضع والمكان تارة أخرى أي في أي موضع رغبتم لطلب اللذة واشباع نهم الشهوة الجنسية، وأهم ما يشار إليه في النصوص مما يعضد ذلك ما ورد من استحباب تهيء الزوجة لزوجها ليلاً وعرض نفسها عليه واستحباب مماسة بدنها ببدنه في الفراش، وجواز استمتاع الزوج فيما بين السرة إلى الركبة بالتفخيذ ونحوه في فترتي العادة الشهرية >الحيض< والنفاس للزوجة، حيث يحرم الجماع في الفرج لموضع الدم.

وأما المستحاضة إذا التزمت بما يجب عليها من الأغسال الواجبة والأعمال المفروضة جاز وطؤها كالخالية منه بلا حرمة أو كراهة.

وكذا ما ورد من استحباب اتيان الزوجة عند ميلها إلى الجماع في أي وقت رغبت وأن للزوج أجر وثواب صدقة إذا فعل ذلك.

وما ورد في المقابل من تحريم عدم اجابة المرأة لزوجها إذا طلب منها الإستمتاع معها ولو بإطالة الصلاة اليومية المفروضة فعن النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) أنه قال للنساء: >لا تطولن صلاتكن لتمنعن أزواجكن<، وروي أن امرأة أتت رسول الله ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) لبعض الحاجة فقال لها: لعلك من المسوفات؟ قالت: وما المسوفات يا رسول الله؟ قال: المرأة التي يدعوها زوجها لبعض الحاجة فلا تزال تسوفه حتى ينعس زوجها فينام فتلك التي لا تزال الملائكة تلعنها حتى يستيقظ زوجها.

وفي رواية ثالثة عنه ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) قال: >إن على الزوجة أن تجيب زوجها إذا رغب ولو كانت على ظهر قتب <، ويزيد على ذلك كله الحكم بحرمة ترك معاشرة المرأة جنسياً مدة تزيد على الأربعة أشهر، وعلل ذلك في بعض النصوص بأنه منتهى صبر المرأة.

(الشق الثاني): ونتناول فيه ما إذا كانت الممارسة والمعاشرة الجنسية بقصد الحمل والإنجاب فالذي نريد أن نشير إليه هو وجود عوامل متعددة تؤثر على عملية وفترة الحمل والإنجاب سلباً وايجاباً ، فمن تلك العوامل عوامل زمنية وعوامل سلوكية وعوامل عاطفية نفسية وعوامل مكانية وعوامل غذائية.

ولاستعراضها بشكل مجمل وموجز نذكرها لك بالنحو التالي:

العوامل الزمنية

وتنقسم إلى عوامل سلبية وعوامل إيجابية:

العوامل السلبية:

1ـ  مجامعة الرجل لزوجته في أول ليلة من الشهر وفي وسطة وفي آخرة، قال الامام الصادق (عليه السلام) :فإن من فعل ذلك خرج الولد مجنوناً، وفي رواية: فإن الجنون والجذام والخبل يسرع إليها وإلى ولدها.

2ـ  مجامعة الرجل لزوجته في محاق الشهر ،وهي الليالي الثلاث الأخيرة؛ ليلة الثامن والعشرين والتاسع والعشرين والثلاثين، فعن الامام الصادق (عليه السلام): > من تزوج في محاق الشهر فليلسم لسقط الولد< .

3ـ  المجامعة في الليلة التي ينكسف فيها القمر الكسوف المتعارف ،وكذلك في اليوم الذي تنكسف فيه الشمس.

4ـ  المجامعة فيما بين غروب الشمس إلى مغيب الشفق المغربي المتحقق بسقوط النور وغلبة الظلمة.

5ـ  المجامعة فيما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس.

6ـ  المجامعة في فترة حدوث آيات سماوية مخيفة كحصول الرياح السوداء والصفراء والزلزلة.

7ـ  المجامعة ليلة الأربعاء ،وورد تحديدها بليلة الدخول خاصة وهي أول ليلة للزوجين.

8ـ  المجامعة عند طلوع الشمس وحين اصفرارها قبل الغروب.

9ـ  المجامعة ليلة عيد الأضحى لأنه يسبب زيادة اصبع أو نقصان اصبع في الولد.

10ـ  المجامعة في أول ليلة يعود الزوج فيها من سفر له ،فإنه إن قضي بينهما ولد ينفق ماله في غير حق، وروي يكون عشاراً أو مخنثاً.

11ـ  المجامعة والقمر في برج العقرب، قال المرحوم العلامة الشيخ باقر العصفور في كتاب الدرة: إذا أردت معرفة القمر في أي منزلة فتنظر كم مضى من البروج الاثني عشر وهي: (الحمل، ثور، جوزاء، سرطان، أسد ،سنبلة، ميزان، عقرب، قوس جدي، دلو، حوت) ثم تضيف إلى المجتمع مثله وواحداً وتضيف ما مضى من الشهر ثم تقسّم المجتمع على المنازل المارة (1 ــ شرطين، 2 ــ بطين، 3 ــ ثريا، 4 ــ دبران ، 5 ــ هقعة، 6 ــ هنعة، 7 ــ ذراع، 8 ــ نثرة، 9 ــ طرف، 01 ــ جهة، 11 ــ زبرة، 21 ــ صرفة، 31 ــ عوا، 41 ــ سماك، 51 ــ غفر، 61 ــ زبانا، 71 ــ اكليل، 81 ــ قلب، 91 ــ شولة،02 ــ نعايم،12 ــ بلدة،22 ــ سعد الذابح،32 ــ سعد بلغ، 42 ــ سعد السعود، 52 ــ سعد الاخبية، 62 ــ فرع المقدم، 72 ــ فرع المؤخر، 28 ــ رشا) مبتدءاً من الشرطين فما انتهى إليه العدد فإن القمر فيه.

مثال: الشمس في برج الميزان، وهو السابع فتضيف إليه 7 وواحد يجتمع 15، وكان قد مضى من الشهر أربعة أيام أضفها إلى العدد السابق يجتمع 19 قسّمها على المنازل مبتدءاً بالشرطين ينتهي العدد عند المنزلة التاسعة وهي >طرف< ردية.

12ـ  المجامعة بين الأذان والاقامة بعد دخول الوقت، وقيام المصلين لأداء الصلاة، فإنه إن قضي بينهما ولد يكون حريصاً على إهراق الدماء.

13ـ  الزواج في الساعة القائضة الشديدة الحرارة، حيث ورد أن من فعل ذلك لن يكون بينهما اتفاق وألفة وسينفصلان بالطلاق عاجلاً.

14ـ  الجماع في الفرج أثناء الدورة الشهرية (الحيض) أو في فترة دم النفاس حرام.

15ـ  الزفاف في ليلة الأربعاء لقول الصادق (عليه السلام): ليس للرجل أن يدخل بامرأة ليلة الأربعاء .

16ـ  الجماع حين تصفر الشمس وحين تطلع وهي صفراء.

17ـ  الجماع ليلة النصف من شهر شعبان، فإنه إن قضي بينهما ولد يكون مشوّهاً ذا شامة في شعره ووجهه.

18ـ  الجماع في ليلة عيد الأضحى فإنه إن قضي بينهما ولد يكون ذا ستة أصابع أو أربعة.

19ـ  الجماع في ليلة عيد الفطر فإنه إن قضي بينهما ولد يكون ذلك الولد كثير الشر.

20ـ  الجماع في ليلة الثامن والعشرين من الشهر القمري فإنه إن قضي بينهما ولد يكون عشّاراً أو عوناً للظالم ، ويكون هلاك فئات من الناس على يديه.

العوامل الزمنية الايجابية:

1 ــ يستحب التزويج وزفاف العرائس ليلاً، فعن الامام الصادق (عليه السلام) قال: تزوّج بالليل فإن الله جعله سكناً ولا تطلب حاجة بالليل فإن الليل مظلم ، وعنه أيضاً (عليه السلام) قال: من السنة التزويج بالليل لأن الله جعل الليل سكناً والنّساء إنما هنّ سكن.

2 ــ الجماع في أول ليلة لشهر رمضان لقوله سبحانه وتعالى: {أُحلّ لكم ليلة الصيام الرّفث إلى نسائكم} والرّفث : المجامعة.

3 ــ الجماع في أوقات مخصوصة وقد أشار إليها النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) في وصاياه للإمام علي (عليه السلام) بقوله:ياعلي: وعليك بالجماع ليلة الاثنين، فإنه إن قضي بينكما ولد يكون حافظاً لكتاب الله، راضياً بما قسم الله عزّ وجل له.

ياعلي: إن جامعت أهلك في ليلة الثلاثاء فقضي بينكما ولد فإنه يرزق الشهادة بعد شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ،ولا يعذبه الله مع المشركين ،ويكون طيب النكهة من الفم، رحيم القلب، سخيّ اليد، طاهر اللسان من الغيبة والكذب والبهتان.

ياعلي: وإن جامعت أهلك ليلة الخميس فقضي بينكما ولد يكون حاكماً من الحكام أو عالماً من العلماء.

ياعلي: وإن جامعتها يوم الخميس عند زوال الشمس عن كبد السماء فقضي بينكما ولد فإن الشيطان لا يقربه حتى يشيب ويكون فهماً، ويرزقه الله عزّ وجل السلامة في الدين والدنيا.

ياعلي: وإن جامعتها ليلة الجمعة وكان بينكما ولد فإنه يكون خطيباً قوّالاً] مفوّهاً، وإن جامعتها يوم الجمعة بعد العصر فقضي بينكما ولد فإنه يكون معروفاً، مشهوراً، عالماً، وإن جامعتها في ليلة الجمعة بعد العشاء الآخرة فإنه يرتجى أن يكون لك ولد من الابدال إن شاء الله تعالى.

يا علي: لا تجامع أهلك في أول ساعة من الليل، فإنه إن قضي بينكما ولد لا يؤمن أن يكون ساحراً مؤثراً للدنيا على الآخرة.

العوامل السلوكية

وتنقسم هي الأخرى إلى سلبية وايجابية

فأما السلبية فهي:

1ـ  تعرّي الزوجين بالكامل ولو عرض له التعرّي في أثناء الجماع بوقوع ثوبه فلا بأس.

2ـ  المجامعة من قيام، وقد ورد أن ذلك من فعل الحمير، وإن قضي بينهما ولد يكون بوّالاً في الفراش كالحمير البوّالة في كل مقام.

3ـ  مجامعة الزوج للزوجة في فترة الحمل ، وهو على غير وضوء فإنه إن قضي بينهما ولد يكون جلاداً قتالاً أو عريفاً.

4ـ  المجامعة بعد الاحتلام وقبل الاغتسال أو الوضوء فإنه إن خالف وفعل ذلك فخرج الولد مجنوناً فلا يلومن إلا نفسه.

5ـ  كثرة الكلام بغير ذكر الله تعالى أثناء الجماع سيما من الرجل فإنه يورث الخرس في الولد.

6ـ  المجامعة مع وجود الخضاب على أحدهما أو الاثنين إلا أن يأخذ الخضاب مأخذه فتنتفي الكراهة، قال الامام الصادق (عليه السلام) لرجل من أوليائه: لا تجامع وأنت مختضب فإنّك إن رزقت ولداً يكون مخنّثاً.

7ـ  المجامعة على الإمتلاء والبطنة ، أي جماع الزوج وهو ممتلي البطن مكثر من الطعام فإنه يورث الهلاك وموت الفجأة.

8ـ  مجامعة الزوج لزوجة له عجوز مسنّة فإنه يهدم بدنه.

9ـ  استعمال خرقة واحدة لازالة عين المني بعد الفراغ من المقاربة الجنسية من على موضعي الزوجين فعن النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) قال في وصية للامام علي (عليه السلام): ياعلي لا تجامع امرأتك إلا معك خرقة ومع أهلك خرقة ولا تمسحا بخرقة واحدة فتقع الشهوة على الشهوة فإن ذلك يعقب العداوة بينكما ثم يردكما إلى الفرقة والطلاق.

10ـ  الإكثار والافراط من الجماع ،فإن ذلك يهدم الجسم ،ويذهب بقوته ،ويخل بسلامة أعضائه، قال الامام علي (عليه السلام):من أراد البقاء ولا بقاء فليباكر الغذاء، وليجود الحذاء وليخفف الرداء، وليقل غشيان النساء.

11ـ  مجامعة الزوجة بعد الإحتلام وقبل الغسل ، وإن خالف وفعل فخرج الولد مجنوناً فلا يلومن إلا نفسه كما ورد في الخبر.

12ـ  نظر الزوج لفرج الزوجة ظاهراً وباطناً أثناء الإنزال وافراغ المني ، وقد ورد أن ذلك يورث العمي للولد أو للمجامع.

13ـ  أن يجامع الزوج وعليه خاتم فيه ذكر الله أو شيء من القرآن، وكذا المرأة إذا كانت ترتدي أسورة أو قلادة وفيها نحو ذلك.

14ـ  الكلام أثناء الجماع بغير ذكر الله وبغير الدعاء فعن النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) قال في وصيته للإمام علي (عليه السلام) :يا علي لا تتكلّم عند الجماع فإنه إن قضي بينكما ولد لا يؤمن أن يكون أخرس.

العوامل السلوكية الايجابية

1ـ  الترحيب بالزوجة والاحتفاء بها، فعن النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) قال فيما أوصى به الامام علي بن أبي طالب (عليه السلام) : >ياعلي إذا أدخلت العروس بيتك فاخلع خفّها حين تجلس واغسل رجليها وصبّ الماء من باب دارك إلى أقصى دارك، فإنّك إذا فعلت ذلك أخرج الله من دارك سبعين ألف لون من الفقر ،وأدخل فيها سبعين ألف لون من الغنى وسبعين لوناً من البركة ،وأنزل عليك سبعين رحمة ترفرف على رأس عروسك حتى تنال بركتها كل زاوية في بيتك، وتأمن العروس من الجنون والجذام والبرص أن يصيبها ما دامت في تلك الدار < .

2ـ  إزالة شعر البدن خصوصاً في القبل لكلا الطرفين.

3ـ  الإستحمام ونظافة البدن من الزوائد كالشعر المتجاوز حدوده في الرأس وتقليم الأظافر ونحو ذلك.

4ـ  التعطر بأحسن العطر والطيب ولبس الزوجة أحسن ما لديها من زينة من ذهب وحنّاء ونحوهما ولو كانت مسنّة.

5ـ  الكون على طهارة من الحدث الأصغر والأكبر.

6ـ  صلاة ركعتين، فعن الامام الباقر (عليه السلام) قال: >إذا دخلت فمرهم ــ أي أهل الزوجة ــ قبل أن تصل إليك أن تكون متوضئة، ثم أنت لا تصل إليها حتى تتوضأ وصل ركعتين ثم مجّد الله وصل على محمد وآل محمد ثم ادع الله ومر من معها أن يؤمنوا على دعائك وقل: >اللهم ارزقني إلفها وودها ورضاها، وارضني بها واجمع بيننا بأحسن اجتماع وآنس ائتلاف فإنك تحب الحلال وتكره الحرام <، ثم قال (عليه السلام) : واعلم أن الألف من الله والفرك ــ أي البغض ــ من الشيطان ليكره ما أحل الله<.

وعنه (عليه السلام) قال: >إذا أردت الجماع فقل:

اللهم أرزقني ولداً ،واجعله تقياً زكياً ليس في خلقه زيادةً ولا نقصان ، واجعل عاقبته إلى خير<.

وعن الامام الصادق (عليه السلام) قال:إذا أردت الجماع فقل:

بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو بديع السماوات والأرض، اللهم إن قضيت مني في هذه الليلة خليفة فلا تجعل للشيطان فيه شركاً ولا نصيباً ولا حظاً ،واجعله مؤمناً مخلصاً مصفّى من الشيطان ورجزه جلّ ثناؤك<.

وعنه (عليه السلام) قال: يقول الرجل منكم إذا دخلت عليه امرأته : > بكلام الله استحللت فرجها وفي أمانة الله أخذتها، اللهم إن قضيت لي في رحمها شيئاً فاجعله بارّاً تقياً ،واجعله مسلماً سوياً ولا تجعل فيه شركاً للشيطان<، فقال أحد أصحابه: وبأي شيء يعرف ذلك؟، قالا: أما تقرأ كتاب الله ثم ابتدأ هو: > وشاركهم في الأموال والأولاد<، وإن الشيطان يجيء فيقعد كما يقعد الرجل منها وينزل كما ينزل ويحدث كما يحدث وينكح كما ينكح.

وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) قال: إذا جامع أحدكم فليقل: > بسم الله وبالله اللهمّ جنبني الشيطان ، وجنّب الشيطان ما رزقتني< فإن قضى الله بينهما ولداً لا يضرّه الشيطان بشيء أبداً.

كيفية انجاب الذكور

روى صاحبا المكارم ونوادر الحكمة عن أبي عبدالله (عليه السلام) أنه قال: دخل رجل عليه فقال يابن رسول الله إن لي ثمانية بنات رأس على رأس ولم أرَ قط ذكراً فادعُ الله عزّ وجل أن يرزقني ذكراً، فقال الصادق (عليه السلام) : إذا أردت المواقعة وقعدت مقعد الرجل من المرأة إقرأ {إنا أنزلناه في ليلة القدر} سبع مرّات ثم واقع أهلك، فإنّك ترى ما تحب وإذا تبينت الحمل فمتى ما تقلبت الليل( أي كلّما أردت مواقعتها) فضع يدك على يمنة سرّتها واقرأ: >إنّاأنزلناه في ليلة القدر< سبع مرات ، قال الرجل ففعلت ذلك فولد لي سبع ذكور رأس على رأس، وقد فعل ذلك غير واحد فرزقوا ذكورةً ، وقال له رجل: لم أرزق ولداً فقال (عليه السلام) : إذا رجعت إلى بلادك فأردت أن تأتي أهلك فاقرأ إذا أردت ذلك:> وذا النون إذ ذهب مغاضباً فظنّ أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إنّى كنت من الظالمين< الى ثلاث آيات فإنك سترزق ولداً إن شاء الله.

العوامل العاطفية والنفسية

وتنقسم هي الأخرى إلى سلبية وإيجابية

فأمّا الإيجابية فهي:

1ـ  البدأة بملاطفة الزوجة فإنّ ذلك أبرّ لقلبها وأسل لسخمتها، وذلك بانتقاء الألفاظ العاطفية وعبارات المحبة والمودة.

2ـ  المداراة بقدر الاستطاعة وعلى كل حال وحسن المعاشرة بالمعروف.

3ـ  المكث واللبث وترك التعجيل بإنزال المني عند الجماع فعن النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) أنه قال: إذا جامع أحدكم فلا يأتيهن كما يأتي الطير ليمكث وليتلبّث ، وفي رواية قال ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ): فلا يعجلها ، وعن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قال: إذا أراد أحدكم أن يأتي زوجته فلا يعجلها فإن للنساء حوائج

4ـ  ملاعبة الزوجة ومداعبتها فعنه ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) أنه قال: >ثلاثة من الجفاء<وعدّ منها مواقعة الرجل أهله قبل المداعبة.

5ـ  عدم إفراغ المني خارج الرحم، ولا يجوز فعل ذلك إلا برضى ورخصة من الزوجة نفسها.

العوامل السلبية

وأما العوامل السلبية فنشير إلى واحد منها هو عبارة عن مجامعة الزوجة بشهوة إمرأة أخرى، فعن النبي ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) أنه قال: لا تجامع امرأتك بشهوة امرأت غيرك فإنّي أخشى إن قضي بينكما ولد أن يكون مخنثاً مؤنثاً مخبلاً .

العوامل المكانية

وهي الأخرى تنقسم إلى سلبية وإيجابية

فأمّا العوامل السلبية فهي:

1ـ  المجامعة باستقبال جهة القبلة أو استدبارها

2ـ  المجامعة في سفينة إذا لم يتخذها بيتاً وسواء كانت متحرّكة أو راسية.

3ـ  المجامعة على سقوف البنيان،فإنه إن قضى بينهما ولداً يكون منافقاً مرائياً مبتدعاً.

4ـ  المجامعة على ظهر طريق عامر مسلوك، فمن فعل ذلك فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.

5ـ  المجامعة في غرفة فيها صبي منتبه يسمع كلامهما أو يراهما سواء كان مميزاً أو غير مميز فإنه إن كان غلاماً كان زانياً أو بنتاً كانت زانيةً.

6ـ  المجامعة في الحمام وفي داخل الماء.

7ـ  المجامعة لزوجة في محضر زوجته الأخرى.

وأما العوامل الايجابية: فنقتصر على هو عبارة عن انتخاب المكان المستور عن الأعين والاسماع، حيث روي عن الامام زين العابدين (عليه السلام) أنه إذا أراد أن يغشي أهله أغلق الباب وأرخى الستور وأخرج الخدم، وعن الصادق (عليه السلام) قال: قال عيسى بن مريم (عليه السلام) : إذا قعد أحدكم في منزله فليرخ عليه ستره، فإن الله تعالى قسّم الحياء كما قسّم الرزق] .

العوامل الغذائية

وهي الأخرى تنقسم إلى سلبية وإيجابية

فأما السلبية فقد أشار إلى بعضها النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) في وصيته للامام علي (عليه السلام) بقوله:وامنع العروس في اسبوعها من اللبان والخل والكزبرة والتفاح الحامض من هذه الأربعة الأشياء ، فقال علي (عليه السلام) : يا رسول الله ولأيّ شيء أمنعها من هذه الأشياء الأربعة؟ قال ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) : لأن الرحم تعقم وتبرد من هذه الأربعة الأشياء عن الولد ولحصير في ناحية البيت خير من امرأة لا تلد، فقال علي (عليه السلام) : يارسول الله فما بال الخل تمنع منه، قال: إذا حاضت على الخل لم تطهر أبداً طهراً بتمام، والكزبرة تثير الحيض في بطنها وتشدد عليها الولادة، والتفاح الحامض يقطع حيضها فيصير داءآً عليها.

وأما العوامل الايجابية فنقتصر على عامل واحد وهو أكل السفرجل حيث روي أنه يستحب قبل الجماع أكل السفرج للزوج والزوجة ،وأن الزوجة إذا أكلت قبل الجماع كان ولدها طيب الرائحة ذو بشرة صافية، وأن الزوج إذا أكل قبل الجماع كان الولد جميلاً وسيماً.

فائدة ثمينة

فيها نذكر الأوقات المذمومة لولادة المولود وسعد أيام الشهور ونحوستها لولادة المواليد

(الأوقات المذمومة لولادة المولود)

جاء بظهر أحد الكتب القديمة مانصّه:روي عن النبي ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) وعن علي (عليه السلام) في نحوسات السنة أنه قال: في كل سنة أربعة وعشرون يوماً، فيكون في كل شهر يومان، فالذي يولد في هذه الأيام لا يعيش ،والذي يمرض فيها لا يشفى ، والشجرة التي تغرس لا تنبت ، وكل من خرج فيها للحرب يقتل ، وكل شيء يفعل فيها لا يتم ،وهي : في محرّم رابعه وخامسه، وفي صفر أوله وثالثه، وفي ربيع الأول العشرون وعاشره، وفي ربيع الثاني ثامن عشره وحاديه، وفي جمادى الأولى ثامنه وقيل: ثانيه وحادي عشره، وفي جمادى الثانية ثانيه ورابعه وقيل: رابع عشره، وفي رجب ثالث عشره وخامس عشره، وفي شعبان ثالثه ورابعه، وفي شهر رمضان تاسعه والعشرون، وفي شوال سادسه وسابعه، وفي ذي القعدة ثامنه وقيل ثانيه وخامسه، وفي ذي الحجة سادسه وسابعه والله أعلم... انتهى

أوقات الجماع المستحبة للأزواج

سؤال 7 : ماهي أفضل أوقات الجماع لإنجاب أطفال سليمي البدن من التشوهات الخلقية والإعاقات العقلية؟ وما هي الليالي والأيام التي لا يجوز فيها؟

الجواب  : للجماع أوقات يحرم فيها وأوقات يكره فيها وأوقات يستحب فيها وأوقات يباح فيها مطلقاً.

فأما التي يحرم فيها فتارةً تكون لسبب زماني كحلول شهر رمضان في الفترة الواقعة ما بين طلوع الفجر إلى غروب الشمس في كل يوم من أيامه بالأصل أو بالعرض كقضاء الزوجة بعض أيام شهر رمضان أو للنذر ونحوه، أو بحلول فترة العادة الشهرية بالنسبة للزوجة إذ يحرم مقاربتها أثناء فترة الحيض ولو فعل وجب عليه التكفير بدينار شرعي في أوله أوبنصفه في وسطها أو بأقل من ذلك في آخرها.

وتارة بسبب المكان كمكة المكرمة حيث يحرم على الزوجين الجماع بدخولها بالإحرام للعمرة أو الحج وقبل التحلل منهما بل في مطلق المساجد، وتارة تكون الحرمة من قبل الزوج نفسه في فترة الإيلاء حيث يقسم فيها أن لا يواقع زوجته أو هي عليه كظهر أمه ونحو ذلك فلا يجوز له مقاربتها حتى يكفر عن حنث اليمين الذي أتى به كما هو مذكور في محلّه.

وتارةً أخرى بسبب انتفاء الستر ووجود الناظر المميز على وجه الخصوص أو الناظر المحترم مطلقاً أو إلى جهة القبلة أو مستدبرها.

وأما الأوقات التي يكره فيها فهي عند الكون على غير طهارة ، وعند تكرر الجماع من دون تخلل الوضوء ،وعند فقد الماء الكافي لاغتسال الزوج والزوجة ،وعند الشبع وحصر البول وبعد الاحتلام وقبل الاغتسال وتحت السماء بغير ساتر، وتحت الأشجار المثمرة ،وفي الحمام وفي داخل الماء في البرك، ومابين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ،ومن غروب الشمس إلى مغيب الشفق ، وبعد الظهر وعند خسوف القمر وكسوف الشمس وفي ليلته ، وعندما يكون القمر في برج العقرب، وفي اليوم أو الليلة التي تقع فيها الزلزلة ، وفي أول الشهر القمري إلا شهر رمضان وفي منتصفه والجماع من قيام.

وليعلم أن جملة هذه الأوقات دون الهيئات المذكورة في الكراهة إنما هي إذا أريد الحمل فيها للإنجاب أو هي مظنة لانعقاد النطفة حيث يتوجه التأثير بشكل رئيسي إلى الجنين ويصاب بتشوهات خلقية أو آثار سلبية من جراء انعقاد النطفة فيها، أما اذا استعملت وسائل منع الحمل أو كانت المرأة عقيم أو يائس فلا كراهة أصلاً كما يشهد ويفصح به التعليل الوارد في أكثر الروايات .

وأما الأوقات التي يستحب فيها فليلة الاثنين وليلة الثلاثاء وليلة الخميس ويومه عند الزوال وليلة الجمعة ويومه خصوصاً بعد العصر، وفي أيام التشريق وهي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر من كل شهر.

وأمّا المباحة فهي سائر الأوقات غير التي ذكرناها.

حكاية  صورة ممارسة  الزوجين الجنسية للآخرين

سؤال  8: هل يجوز لكل من الزوج والزوجة آن يصف ما يحدث بينهما من ممارسات جنسية  للآخرين  فيحكي  الزوج صورة تلك الممارسة  لأصدقائه وتوصف الزوجة جزئيات ذلك  لصديقاتها  ؟

الجواب : يحرم على كل من الزوج والزوجة القيام بذلك لمنافاته للحياء  والعفة ووصف خصوصيات ذات شأن خاص ينبغي التكتم عليها ولما يترتب عليه من مفاسد أخلاقية من الإغراء بالزوجة  عند اولئك الصحبة  وكذلك الإغراء بالزوج عند أولئك النسوة مما قد ينجم عنه الوقوع في الكبائر المحرمة من تفشي الزنا بين المحارم .

نعم يستثنى من ذلك موضعان أولهما  عند اللجوء للطبيب لوجود الداعي له للعلاج من ضعف أو إصابة بسبب الممارسة الخاظئة  وثانياً  عند  الترافع للقضاء الشرعي  بسبب ترتب الضرر  النفسي والجسمي الناتج عن العجز الجنسي  أو الإيذاء المتعمد من الأساليب  من بعض الأزواج .

هل هناك فرق بين مني الرجل والمرأة ؟

سؤال 9 : هل هناك اختلاف في صفات المني بين الجنسين اي بين مني الرجل وبين مني المرأة ؟ وهل الكثرة والقلة ايضا بينهما ؟ولكم مني جزيل الشكر والتقدير.

الجواب  : المعروف أن مني المرأة أرق وأسرع سيالاً من مني الرجل الذي يتصف بالغلظة غالباً .

وأما بالنسبة للكثرة والقلة فهي تعتمد على القدرة الجنسية التي تتفاوت بين الأشخاص والتي يترتب عليها التفاوت في مقدار ونسبة المني نفسه .

سؤال   10:  وهل هناك فرق في الرائحة ؟جزاك الله خير الجزاء

الجواب : من الصفات التي يتداولها الفقهاء في كلاماتهم في الباب أن رائحة مني الرجل له رائحة كرائحة الطلع ( الطلع معروف وهو الثمرة التي تثمر في المذكر من النخل وبنبت به رطب مؤنث النخل عند بدو ظهوره وله استخدامات طبية في الطب الشعبي مشهورة ).

المداعبة  بين الزوجين

سؤال  11: هل مداعبة القضيب للجهاز التناسلي للمراءه بدون ايلاج يوجب الغسل؟؟اي من بره الى بره؟؟

ارجو من سماحتكم ان تبين لنا ما يوجب الغسل  وما لا يوجب الغسل لنتفادي الشك والريب؟

الجواب  : المداعبة والتفخيد الذي يتحقق فيه ايلاج بمقدار رأس الحثفة (رأس القضيب) في قبل الزوجة أو دبرها يجب فيها الغسل على كل من الزوج والزوجة وإن لم يحدث هناك انزال .

كما أن المداعبة بين الزوجين إذا لم يحدث فيها إيلاج بالنحو الذي أشرنا اليه .

فإن حصل استثارة الشهوة في المرأة بأي نحو من أساليب الإثارة فبلغت بها الشهوة الى حد حصل معه بلوغ الشهوة الى أوجها وانكسارها بعد ذلك وسواء حست بالإنزال لمنيها أو لم تحس مع خلوها من الأمراض الجسمية فإنها تصبح مجنبة ويجب عليها الغسل

وأما الزوج فإن ما يخرج منه أثناء المداعبة يعتبر مذي لا يوجب غسل الجنابة ولا يبطل بسببه وضوء ولا غسل سابق وهو طاهر لكن إذا حصلت له ثلاث حالات مجتمعة أولها الشهوة وثانيها القذف للمني وثالثها انكسار لقوة الجسم بعد خروجة فقد أصبح مجنباً وإن لم يكن هناك ايلاج وادخال في قبل أو دبر الزوجة كما بيناه فيما سبق.

ليلة الدخلة

سؤال  12: سؤالي شيخنا هل صحيح إن في ليلة الدخلة وقبل الجماع يجب على الزوج صلاة ركعتين بنية معينة إذا  ذلك صحيحاً فأرجوا إفادتي بتلك الصلاة وماهي النية التي أنويها في الصلاة وإذا كان هناك دعاء معين يجب أن أقوله .

الجواب : يستحب للزوج ليلة الزفاف أن يكون على وضوء و يصلي ركعتين إذا أراد المباشرة والمعاشرة الجنسية بعد دخولها عليه ,

ويكفي في النية القصد اليها بعينها لندبها قربة الى الله تعالى ولا حاجة لإخطار الفاظ معينة في القلب أو احضار تلك الصيغة اللفظية على اللسان : ( اصلي ركعتي الزفاف لندبهما قربة الى الله تعالى).

وكيفيتهما كصلاة الصبح إلا أن يصح له أن يكتفي بسورة الفاتحة في الركعة الأولى والثانية أو يأتي بعدهما بما شاء من السور

فإذا فرغ منهما قال :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين

اللهم صل على محمد وآل محمد

( اللهم ارزقني إلفها وودها ورضاها بي وارضني بها , واجمع بيننا بأحسن اجتماع وأيسر ائتلاف فإنك تحب الحلال وتكره الحرام )

ويقول إذا أراد المباشرة :

اللهم ارزقني ولداً واجعله تقياً ذكياً ليس في خلقه زيادة ولا نقصان , واجعل عاقبته الى خير ,

ثم يسمي الله عز وجل عند الجماع.

مداعبة الزوجة بالفم

سؤال 13 :  أطال الله في عمرك شيخنا لخدمة خدام أهل البيت سؤالي شيخنا هل يجوز عن طريق الفم مداعبة وتقبيل وو.....الخ المهبل (عضو المرأة) للزوجة والعكس صحيح المرأة للرجل وهل هناك مضار صحية من ذلك؟

وهل يجوز الإستمناء بيد الزوجة لزوجها والعكس صحيح

وهل صحيح إن إستخدام الواقي عندما يكون الزوج لا يريد أولاد عند معاشرة الزوجة يعتبر إهانة لها لإستعماله؟

شاكرلك شيخنا مع خالص تحياتي  ، وآسف إذا كان التعبير عن ما أريد محرج ولكن لا حياء في الدين  ، حتى نبتعد عن إرتكاب المعاصي.

الجواب  : عقد الزواج الشرعي يبيح لكل من الزوجين جميع صور الإستمتاع بالطرف الآخر .

وبناءاً عليه نقول بجواز ما ذكرته من استفسار عن صور الممارسة الجنسية التي اشرت اليها :

1 ـ يجوز عن طريق الفم مداعبة وتقبيل وو.....الخ المهبل (عضو المرأة) للزوجة والعكس صحيح المرأة للرجل .

2 ـ يجوز الإستمناء بيد الزوجة لزوجها والعكس صحيح.

وكذا جميع ما يتصور من صور وأساليب للمارسة الجنسية بين الزوجين

لكن يشترط فيها أمران :

! ـ أن لا يكون ذلك الفعل بغض النظر عن كيفيته وصورته سبباً لنفرة الزوجة وكراهتها بل لابد من أن يكون برضاها وموافقتها بحيث لا تكون رافضة له و لا متنفرة منه.

2 ـ أن لا يؤدى بعنف ولا وحشية ولا يلحق الضرر بالآخر أعم من الضرر النفسي والجسمي .

ويحرم عليه لو خالف ذلك وللزوجة الحق في الترافع ضد الزوج لدى الفضاء الشرعي لتعزيره .

قولك : هل صحيح إن إستخدام الواقي عندما يكون الزوج لا يريد أولاد عند معاشرة الزوجة يعتبر إهانة لها لإستعماله

الجواب: يجب استئذان الزوجة في استعمال الواقي ورضاها به إذا قصد عدم الإنجاب, ويلزم الزوج لو حدث أن جامع زوجته وقبل الإنزال عزل وافرغ خارج الرحم دون موافقة الزوجة وكذا لو استعمل الواقي وافرغ فيه ثم أخرج مأنزل من مني مع الواقي دفع دية تقدر بعشرة دنانير شرعية أي ما يقارب ثلاثمائة دينار بحريني طبعاً إذا لم يكن ذلك الإخراج لما أنزل بدون موافقة الزوجة .

هل مجرد المداعبة والتقبيل يوجب الغسل؟

سؤال  14: من المعروف بأن الغسل ما يوجبه أمران الجماع والإنزال... في حال مداعبة الرجل لزوجته ومن دون جماع او انزال فقط حصلت المداعبة والتقبيل ولم يحصل كما اشرت لا جماع او انزال هل يوجب الغسل على احدهما او كلاهما( الزوج أو الزوجة) ... مع العلم بأن خروج البلل او ما يسمى بالمذي موجود بعض الأحيان ؟ أفيدونا رحمكم الله ..

الجواب : الجنابة تتحقق بأحد أمرين :

الأول: تحقق الإيلاج من الزوج ولو بمقدار الحشفة في دبر أو قبل الزوجة أنزل أو لم ينزل .

الثاني : الإنزال بدون إيلاج لكن بشرط أن تجتمع فيه ثلاثة شروط في السليم الجسم وهي حصول الشهوة والدفق وانكسار قوة الجسم بعد خروج المني.

أما مالم يكن كذلك كما هو الحال في المذي فهو سائل لزج يخرج من كل من الذكر في الرجل والمهبل في المرأة عند استثارة الشهوة بأي اسلوب كان , وعند المداعبة والتقبيل ونحوها حتى التفخيذ في غير موضعي القبل والدبر وهو طاهر ليس بنجس ولا يجب التطهير منه ولا الإغتسال له ومن كان على طهارة كبرى أو صغرى لم يبطل غسله ولا وضوؤه بسبب خروجه .

الحديث حول الأمور الجنسية

سؤال  15: أتمنى أن تفيدوني حو ل الحديث في الأمور الجنسية بين الزوج والزوجة بمعنى إني سوف أعمل كذا وكذا بقصد إثارة الزوجة لتشويقها ولزيادة رغبتها بمعاشرة زوجها وخصوصا عندما لايكونون بالبيت هل هي حرام ؟

الجواب : تبادل احاديث الحب والغرام والهيام والرغبة في ممارسة الجنس مع الزوجة بكل أشكاله وصوره هو أمر مشروع ومباح بل مندوب اليه إذا في وقع ضمن حدوده الأدبية ,وانما يحرم مع المرأة التي لا يرتبط معها بعقد زواج شرعي .

وأماهو بالنسبة الى ما هو المحلل والمحرم علي فعله عند المجامعة بالتفصيل كما ذكرت فقد سبق ذكره في مسألة سابقة تحت عنوان :

سنن الزواج وآداب العلاقة الجنسية بين الزوجين فراجع.

كيفية إستثارة شهوة الزوجة

سؤال  16: أنا شخص متزوج حديثا وخبرتي في الجماع قليلة ولكني قرأت أسئلة المشاركين وأستفدت كثيرا لكن في سؤال يحيرني كيف أستطيع أن أثير زوجتي قبل الجماع حيث إنني أجد إن هذا الشي غير مقبول عندما أذهب إلى زوحتي وأقول مارأيك أن أفعل هذا وهذا وأنت تفعلين هذا وذاك وسأفعل لك ذاك الشي وتردين علي بالشي الذي أنا أريده (لا أعرف هل هذا حرام)

لا أجد زوجتي تتفاعل معي بسرعة عند المقدمات من تقبيل ووو ... فأجدها بطيئة في التفاعل للعلم إن زوجتي مليئة الجسم قليلا فهل هذا يأثر وهل هناك عيب إذا سألتها عن الأماكن التي تثيرها وهل لعق عضو المرأة والرجل يسبب الأمراض  وشكراً .

الجواب : ورد في بعض ماروي عن أمير المؤمنين عليه السلام في وصف الجماع ( بأنه تنكشف فيه العورات ويقل فيه الحياء ) كما أن من ضمن مصاديق جهاد المرأة حسن التبعل أن تعمل جاهدة على ارضاء زوجها جنسياً وقد سبق أن ذكرنا الكثير مما يتعلق بذلك من النصوص

ففي حالات الخلوة والملاعبة لا يوجد شيء اسمه عيب وحياء فيما ذكرت  .

ونظافة الجسم من كلا الطرفين بالإستحمام والتهيوء له قبل الشروع في الممارسة الجنسية مطلوبة لتهيئة أفضل فرص المقاربة والرغبة وايقاظ جذوة الشهوة وكذلك للوقاية من الأمراض التي قد تتسبب في نشأة بعض الأمراض من الجراثيم والبكتيريا التي تنمو عادة في موضع العانة والدبر والإبطين ونحوها بفعل العرق والإفرازات الجلدية.

نجاسة المني

سؤال  17: هل المنى نجس ؟لوعلق المنى فى الملابس هل يجوز الصلاه بها ؟

الجواب : المني من الأعيان النجسة التي تثب النص عليها . ولا يعفى منه ما يصيب الثياب قل أم كثر وتبطل الصلاة لو كان قد أصابها شيء منه وأرد الصلاة فيها .

استعمال اللولب لمنع الحمل

سؤال  18: هل يجوز للزوجه ان تضع لها لولب فى الرحم اذا كان الطبيب امراءه مسلمه ؟ وهل تحديد النسل جائز ؟

الجواب  : يجوز لها في مفروض السؤال أن تضعه بشرط الأمن من عدم نشأة عاهة عدم الإنجاب مستقبلاً .

وأما بالنسبة لتحديد النسل فيسوع إذا كان القصد ما ورد في الحديث النبوي الشريف (قلة العيال أحد اليسارين ) بأن يكون الباعث عليه مجموع الأمرين يسر التربية ويسر تدبير المعيسة و الإنفاق لا إساءة الظن بالله تعالى المفضي لترك الإنجاب من رأس .

علاج العقم

سؤال  19:  هل هناك أوراد أو أذكار أو صلوات معينة مجربة للمصاب بمرض العقم ؟ وهل تعرفون أحد مصاب بهذا المرض وشافاه الله بأن آتاه الذرية الصالحة ببركة أهل البيت أو علاج من احد الاطباء المعنيين أو غيره ؟؟

الجواب  : قال تعالى : < لله ملك السماوات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور *أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً إنه عليم قدير( الشورى ـ 50)

وهناك عقم مستديم فمن خلقه الله عز وجل عقيماً وليس في تقدير الله أنه سينجب له فليس بمقدور أحد من البشر أن يعطيه ما منع الله عز وجل أن يكون له

وهناك عقم طارىء بسبب موانع قد تكون وراثيةأو عوائق في الهندسة الوراثية للنطفة و عوارض مرضية واختلالات تحول دون الإنجاب فإذا تم علاجها وتكييفها بوضع خاص أمكن حدوث حمل طبيعي وهذا الذي عكف الأطباء عليه في العالم مؤخراً واستطاعوا معالجة حالات كثيرة لم يكن الإنسان يعلم بكيفية علاجها فيما سبق واستعانوا بالتقنيات الحديثة المتطورة لحلها

وهناك اليوم في أكثر الدول مراكز لعلاج حلات العقم غير المستحكمة و التي يمكن علاجها بطرق العلاج الحديثة

وقد سمعت قبل سنوات أن هناك مركز تخصصي في مدينة يزد الإيرانية مشهور في معالجة حالات العقم التي لها علاج طبي وهناك الكثير من المراجعين من دول مختلفة يقصدون هذا المركز للعلاج وأن هناك الكثير من الحالات تم العلاج منها في ذلك المركز.

وأما بالنسبة للأدعية فقد وردت روايات تبين كيفية الدعاء لطلب الولد وسنن ذلك بل وتحديد جنسه نورد لك جملة منها من المصادر التالية للإطلاع عليها والعمل بها مع بذل الجهود في مراجعة الأطباء لهذا الغرض .

فمما جاء من ذلك ما ورد في وسائل الشيعة (آل البيت ) للمحدث المحقق الحر العاملي في ج 12 ص 373 :

ـ  تحت عنوان ( باب ما يستحب قراءته عند الجماع لطلب الولد)

( 27335 ) 1 ـ  محمد بن يعقوب ، عن أحمد بن محمد العاصمي ، عن علي بن الحسن التيملي ، عن عمرو بن عثمان ، عن أبي جميلة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : قال له رجل ( 1 ) : لم أرزق ولدا ، فقال : إذا رجعت إلى بلادك فأردت أن تأتي أهلك فاقرأ إذا أردت ذلك : ( وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ) إلى ثلاث آيات ، فإنك سترزق ولدا إن شاء الله .

2 ـ  الحسن الطبرسي في ( مكارم الاخلاق ) نقلا من كتاب ( نوادر الحكمة ) عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : دخل رجل عليه ، فقال : يا ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ولد لي ثمان بنات رأس على رأس ، ولم أر قط ذكرا ، فقال الصادق ( عليه السلام ) : إذا أردت المواقعة وقعدت مقعد الرجل من المرأة فضع يدك اليمنى على يمين سرة المرأة ، واقرأ : ( إنا أنزلناه في ليلة القدر ) سبع مرات ، ثم واقع أهلك فإنك ترى ما تحب ، وإذا تبينت الحمل فمتى ما انقلبت من الليل فضع يدك يمنة سرتها واقرأ : ( إنا أنزلناه في ليلة القدر سبع مرات . قال الرجل : ففعلت فولد لي سبع ذكور رأس على رأس ، وقد فعل ذلك غير واحد فرزقوا ذكورة .

وجاء في مستدرك الوسائل للمحدث النحرير الميرزا النوري في ج 51 ص 121 :

تحت عنوان ( باب ما يستحب قراءته عند الجماع لطلب الولد )

( 17725 ) 1 ـ  فقه الرضا ( عليه السلام ) : " فإذا أدخلت عليك فخذ

بناصيتها ، واستقبل القبلة بها ، وقل : اللهم بأمانتي أخذتها ، وبميثاقي استحللت فرجها ، اللهم فارزقني منها ولدا مباركا سويا ، ولا تجعل للشيطان فيه شركا ولا نصيبا " .

وجاء في كتاب مكارم الأخلاق للشيخ الطبرسي ص 224 :

( في طلب الولد ) من كتاب المحاسن ، عن بكر بن صالح قال : كتبت إلى أبي الحسن الثاني ( عليه السلام ) : أني اجتنبت طلب الولد منذ خمس سنين وذلك أن أهلي كرهت ذلك وقالت : إنه يشتد علي تربيتهم لقلة الشئ ، فما ترى ؟ فكتب ( عليه السلام ) : اطلب الولد ، فإن الله يرزقهم . من الفردوس ، عن ابن عمر قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : اطلبوا الولد والتمسوه فإنه قرة العين وريحانة القلب . وإياكم والعجز والعقر ( .

عن علي بن الحسين ( عليه السلام ) أنه قال لبعض أصحابه : قل في طلب الولد : " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ، واجعل لي من لدنك وليا يبر بي في حياتي ويستغفر لي بعد وفاتي واجعله خلقا سويا ولا تجعل للشيطان فيه شركا ولا نصيبا ، اللهم إني أستغفرك وأتوب إليك إنك أنت الغفور الرحيم " سبعين مرة ، فإن . أكثر هذا الدعاء رزقه الله ما يتمنى من مال وولد ومن خير الدنيا والاخرة ، فإنه تعالى يقول : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا " .

من كتاب طب الائمة ، عن سليمان الجوزي ، عن شيخ مدائني ، عن زرارة ، عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : وفدت إلى هشام بن عبد الملك فأبطأ علي الاذن حتى اغتم وكان له حاجب كثير الدنيا لا ولد له . فدنا أبو جعفر ( عليه السلام ) فقال له : هل لك أن توصل إلى هشام فاعلمك دعاء يولد لك ولد ؟ فقال : نعم . وأوصله إلى هشام فقضى حوائجه فلما فرغ قال له الحاجب : جعلت فداك الدعاء الذي قلت لي علمني ؟ فقال : نعم تقول في كل يوم إذا أصبحت وإذا أمسيت " سبحان الله " سبعين مرة ، وتستغفر الله عزوجل ، عشر مرات ، وتسبحه تسع مرات ، وتختم العاشرة بالاستغفار ، لقوله تعالى : " إستغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل

لكم جنات ويجعل لكم أنهارا " ، فقالها الحاجب فرزق ذرية كثيرة وكان بعد ذلك يصل أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام . قال سليمان : فقلتها وقد تزوجت ابنة عمي وقد أبطأ علي الولد منها وعلمتها غيرها فرزقت ولدا ، وزعمت المرأة أنها حين تشاء أن تحمل حملت إذا قالتها وعلمتها غيرها ممن لم يكن يولد له فولد لهم ولد كثير . عن أبي بكر بن الحرث البصري قال : قلت لابي عبد الله ( عليه السلام ) : إن من أهل بيت قد انقرضوا وليس لي ولد ، قال : فادع الله عزوجل وأنت ساجد وقل : " رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ، " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين " ، قال : فقلتها فولد لي علي والحسين . وبرواية عنه ( عليه السلام ) لطلب الولد قال : إذا أردت المباشرة فلتقرأ ثلاث مرات " وذا النون إذ ذهب مغاضبا " الاية.

وعنه ( عليه السلام ) قال : إذا كان بامرأة أحدكم حمل وأتى عليها أربعة أشهر فليستقبل بها القبلة وليقرأ آية الكرسي وليضرب على جنبها وليقل : " اللهم إني قد سميته محمدا " فإن الله عزوجل يجعله غلاما ، فإن وفي بالاسم بارك الله له فيه وإن رجع عن الاسم كان لله فيه الخيار إن شاء أخذه وإن شاء تركه . من كتاب نوادر الحكمة ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : دخل رجل عليه فقال : يا ابن رسول الله ولد لي ثمان بنات رأس على رأس ولم أر قط ذكرا فادع الله عزوجل أن يرزقني ذكرا ، فقال الصادق ( عليه السلام ) : إذا أردت المواقعة وقعدت مقعد الرجل من المرأة فضع يدك اليمنى على يمين سرة المرأة واقرأ " إنا أنزلناه في ليلة القدر " سبع مرات ، ثم واقع أهلك ، فإنك ترى ما تحب وإذا تبينت الحمل فمتى ما انقلبت من الليل فضع يدك اليمنى على يمين سرتها واقرأ " إنا أنزلناه " سبع مرات ، قال الرجل : ففعلت ذلك فولد لي سبع ذكور رأس على رأس . وقد فعل ذلك غير واحد فرزقوا ذكورا .

عن الحسن بن علي ( عليه السلام ) أنه وقد على معاوية ، فلما خرج تبعه بعض حجابه وقال : إني رجل ذو مال ولا يولد لي فعلمني شيئا لعل الله يرزقني ولدا ؟ فقال : عليك بالاستغفار ، فكان يكثر الاستغفار حتى ربما استغفر في اليوم سبعمائة مرة ، فولد له عشرة بنين ، فبلغ ذلك معاوية فقال : هلا سألته مم قال ذلك ؟ فوفده وفدة اخرى على معاوية ] فسأله الرجل ، فقال : ألم تسمع قول الله عز إسمه في قصة هود ( عليه السلام ) " ويزدكم قوة إلى قوتكم " ، وفي قصة نوح ( عليه السلام ) " ويمددكم بأموال وبنين ".

وجاء في كتاب جمال الأسبوع للسيد ابن طاووس الحسني ص 27 :

في الفصل السادس والاربعون :

فيما نذكره من صلوة لطلب الولد بين ظهرى يوم الجمعة . الفصل السابع والاربعون : فيما نذكره من الاشاره الى صفة صلوة العصر يوم الجمعة وفيما يتقدمها وفيما نتخيره ، من الذي رويناه في تعقيبها . الفصل الثامن والاربعون : فيما نذكره من صلوة ركعتين بعد صلوة العصر من يوم الجمعة وفضلها .

وجاء في الفصل السادس والاربعون

فيما نذكره من صلوة لطلب الولد بين ظهرى يوم الجمعة حدث أبو محمد هارون بن موسى التلعكبرى رضى الله عنه قال حدثنا أبو على بن همام قال : حدثنا عبد الله بن محمد عن أحمد بن محمد بن عيسى عن على بن الحكم عن ابن بطة عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ( من أراد أن يحبل له 5 فليصل ركعتين بعد الجمعة يطيل فيهما الركوع والسجود ثم يقول : اللهم انى اسئلك بما سئلك به زكريا ( إذ ناداك ) 6 : رب لا تذرني فردا وانت خير الوارثين اللهم فهب لي ذرية طيبة انك سميع الدعاء اللهم باسمك استحللتها وفي امانتك خذتها فان قضيت في رحمها ولدا فاجعله غلاما مباركا زكيا ولا تجعل للشيطان فيه نصيبا ولا شركا . )

وجاء في كتاب عوالي اللئالي لابن ابي جمهور الأحسائي ج 3 ص 308 :

وروي عن سيد العابدين عليه السلام انه قال لبعض أصحابه : ( قل لطلب الولد : " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين واجعل لي من لدنك وليا يرثني في حياتي ويستغفر لي بعد وفاتي ، واجعله خلقا سويا ، ولا تجعل للشيطان فيه نصيبا ، أللهم اني أستغفرك وأتوب اليك انك أنت التواب الرحيم " سبعين مرة ، فانه من أكثر من هذا القول رزقه الله ما تمنى من مال وولد ، ومن خير الدنيا والاخرة . فانه يقول : ( استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا ).

وجاء في كتاب بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج 29 ص 343 :

تحت عنوان (الدعاء لطلب الولد) *

1 ـ  ما : المفيد : عن الحسن بن علي النحوي ، عن محمد بن القاسم الانباري عن محمد بن أحمد الطائي ، عن علي بن محمد الصيمري ، قال : تزوجت ابنة جعفر بن محمود الكاتب فأحببتها حبا لم يحب أحد أحدا مثله ، وأبطأ علي الولد ، فصرت إلى أبي الحسن علي بن محمد بن الرضا عليه السلام فذكرت ذلك له ، فتبسم وقال : اتخذ خاتما فصه فيروزج ، واكتب عليه " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين " قال : ففعلت ذلك ، فما أتى علي حول حتى رزقت منها ولدا ذكرا .

ثم أورد قدس سره في ( ج 101 ص 77 ) باباً تحت عنوان :

(لطلب الولد وصفات الاولاد وما يزيد ) " * * "

( في الباه وفى قوة الولد ) "

 الايات :

 آل عمران : " هنالك دعا زكريا ربه قال رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء .

مريم : " فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضيا " .

الانبياء : " وزكريا إذ نادى ربه رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين * فاستجبنا له ووهبنا له يحيى وأصلحنا له زوجه ".

الفرقان : " والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما ".

الصافات : " رب هب لي من الصالحين ".

نوح : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا *

ويمددكم بأموال وبنين "

1 ـ  فس : أحمد بن محمد ، عن جعفر بن عبد الله المحمدي ، عن كثير بن عياش ، عن أبي الجارود ، عن أبى جعفر عليه السلام في قوله : " ولقد خلقناكم ثم صورناكم " أما خلقناكم فنطفة ثم علقة ثم مضغة ثم عظما ثم لحما ، وأما صورناكم فالعين والانف والاذنين والفم اليدين والرجلين ، صور هذا ونحوه ثم جعل الدميم والوسيم والجسيم والطويل والقصير وأشباه هذا.

2 ـ  ب : ابن عيسى ، عن البزنطي قال : سألت الرضا عليه السلام أن يدعو الله عزوجل لا مرأة من أهلنا بها حمل فقال : قال أبو جعفر عليه السلام : الدعاء ما لم يمض أربعة أشهر ، فقلت له : إنما لها أقل من هذا فدعا لها ، ثم قال : إن النطفة تكون في الرحم ثلاثين يوما وتكون علقة ثلاثين يوما ، وتكون مضغة ثلاثين يوما وتكون مخلقة وغير مخلقة ثلاثين يوما ، فإذا تمت الاربعة أشهر بعث الله تبارك وتعالى إليها ملكين خلاقين يصورانه ويكتبان رزقه وأجله وشقيا أو سعيدا .

3 ـ  ما : المفيد ، عن الحسن بن علي النحوي ، عن محمد بن القاسم الانباري عن محمد بن أحمد الطائي ، عن علي بن محمد الصيمري قال : تزوجت ابنة جعفر ابن محمود الكاتب فأحببتها حبا لم يحب أحد أحدا مثله ، وأبطأ على الولد فصرت إلى أبى الحسن على بن محمد ابن الرضا عليه السلام فذكرت ذلك له فتبسم وقال : اتخذ خاتما فصه فيروزج واكتب عليه " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين " قال : ففعلت ذلك فما أتي علي حول حتى رزقت منها ولدا ذكرا.

4 ـ  طب : أحمد بن غياث ، عن محمد بن عيسى ، عن القاسم بن محمد ، عن

بكير بن محمد قال : كنت عند أبى عبد الله عليه السلام فقال له رجل : يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله يولد لي الولد فيكون فيه البله والضعف فقال : ما يمنعك من السويق اشربه ومر أهلك به فانه ينبت اللحم ويشد العظم ولا يولد لكم إلا القوى.

5 ـ  مع : أبي ، عن محمد العطار ، عن الاشعري ، عن علي بن السندي ، عن محمد بن عمرو بن سعيد ، عن أبيه قال : كنت عند أبي الحسن عليه السلام حيث دخل عليه داود الرقي فقال له : جعلت فداك إن الناس يقولون : إذا مضى للحامل ستة أشهر فقد فرغ الله من خلقه ، فقال أبو الحسن : يا داود ادع ولو بشق الصفا ، قلت : جعلت فداك وأي شئ الصفا ؟ قال : مايخرج مع الولد فان الله عزوجل يفعل ما شاء.

6 ـ  ثو : ابن الوليد ، عن الصفار ، عن ابن أبى الخطاب ، عن ابن أسباط عن بعض أصحابه ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن الله عزوجل لم يبتل شيعتنا بأربع : أن يسألوا الناس في أكفهم ، وأن يؤتوا في أنفسهم ، وأن يبتليهم بولاية سوء ولا يولد لهم أزرق أخضر .

7 ـ  سن : علي بن الحكم ، عن أبيه ، عن الاصبغ ، عن علي عليه السلام قال : إن نبيا من الانبياء شكا إلى الله قلة النسل في امته فأمره أن يأمرهم بأكل البيض ففعلوا فكثر النسل فيهم.

8 ـ  سن : أبو القاسم الكوفي وابن يزيد ، عن القندي ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : شكا نبي من الانبياء إلى ربه قلة الولد فأمره بأكل البيض .

9 ـ  سن : محمد بن علي اليقطيني ، عن الدهقان ، عن درست ، عن عبد الله بن سنان ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إن نبيا من الانبياء شكا إلى الله قلة النسل فقال له : كل اللحم بالبيض.

10 ـ  سن : أبي ، عن أحمد بن النضر ، عن محمد بن أبي حسنة الجمال قال : شكوت إلى أبى الحسن عليه السلام قلة الولد فقال : استغفر الله وكل البيض

11 ـ  سن : على بن حسان ، عن موسى بن بكر قال : سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول : أكثروا من البيض فانه يزيد في الولد.

12 ـ  سن : نوح بن شعيب ، عن كامل ، عن محمد بن إبراهيم الجعفي ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : من عدم الولد فليأكل البيض وليكثر منه.

13 ـ  سن : نوح بن شعيب ، عمن ذكره ، عن أبى الحسن عليه السلام قال : من تغير عليه ماء الظهر ينفع له اللبن الحليب والعسل.

14 ـ  سن : ابن أبى همام ، عن كامل بن محمد بن إبراهيم الجعفي ، عن أبيه قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : اللبن الحليب لمن تغير عليه ماء الظهر .

15 ـ  سن : اليقطيني ، عن الدهقان ، عن درست ، عن ابن مسكان قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول : شربة السويق بالزيت تنبت اللحم وتشد العظم وترق البشرة وتزيد في الباه

.

16 ـ  سن : أبى ، عن بكر بن محمد الازدي ، عن خضر قال : كنت عند أبى عبد الله عليه السلام فأتاه رجل من أصحابنا فقال له : يولد لنا المولود فيكون منه القلة.

والضعف فقال : ما يمنعك من السويق فانه يشد العظم وينبت اللحم.

17 ـ  سن : أبو الحسن البجلي ، عن الحسن بن إبراهيم ، عن سليمان الجعفري ، عن أبي الحسن موسى عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : السفرجل يصفى اللون ويحسن الولد.

18 ـ  سن : سجادة رفعه إلى أبي عبد الله عليه السلام قال : من أكل سفرجلة على الريق طاب ماؤه وحسن ولده.

19 ـ  سن : بعض أصحابنا عمن ذكره ، عن أبي أيوب ، عن محمد بن مسلم قال : نظر أبو عبد الله عليه السلام إلى غلام جميل فقال : ينبغي أن يكون أبو هذا الغلام أكل السفرجل ، وقال : السفرجل يحسن الوجه ويجم الفؤاد .

20 ـ  سن : أبي ، عن أحمد بن سليمان ، عن أبى بصير قال : سأل رجل أبا عبد الله عليه السلام عن البقل وأنا عنده فقال : الهندباء لنا.

21 ـ  وقال الرضا عليه السلام : عليكم بأكل بقلة الهندباء ، فانها تزيد في المال والولد ، ومن أحب أن يكثر ماله وولده فليد من أكل الهندبا.

22 ـ  سن : محمد بن علي ، عمن ذكره ، عن خالد بن محمد ، عن جده سفيان ابن السمط قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : من أدام أكل الهندباء كثر ماله وولده.

23 ـ  سن : أبو عبد الله محمد بن علي الهمداني قال : سمعت الرضا عليه السلام يقول : عليكم بأكل بقلتنا الهندباء فانها تزيد في المال والولد.

24 ـ  سن : علي بن الحكم ، عمن ذكره ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : الهندباء تكثر المال والولد.

25  سن : أبي عمن ذكره ، عن أبى بصير قال : قال أبو عبد الله عليه السلام : من سره أن يكثر ماله ، ويولد له الذكور فليكثر من أكل الهندباء.

26 ـ  سن : بعضهم ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : عليك بالهندباء فانه يزيد في الماء ويحسن الوجه.

27 ـ  سن : منصور بن العباس ، عن عبد العزيز بن حسان البغدادي ، عن صالح بن عقبة ، عن عبد الله بن محمد الجعفي قال : ذكر أبو عبد الله عليه السلام البصل فقال : يطيب النكهة ويذهب بالبلغم ويزيد في الجماع.

28 ـ  سن : بعض أصحابنا ، عمن ذكره ، عن داود بن فرقد قال : سمعت أبا الحسن عليه السلام يقول : أكل الجزر يسخن الكليتين ويقيم الذكر ، قلت : جعلت فداك وكيف آكله وليس لى أسنان ؟ فقال : مر الجارية تسلقه وكله.

29 ـ سن : روى بعض أصحابنا أن داود قال : دخلت عليه وبين يديه جزر فناولني فقال : كل ، فقلت : ليست لي طواحن فقال : أمالك جارية ؟ فقلت : بلى فقال : مرها تسلقه لك وكل فانه يسخن الكليتين ويقيم الذكر.

30 ـ  سن : أحمد بن عبيد ، عن الحسين بن علوان ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : التمر البرنى يقوي الظهر ويزيد في المجامعة ، تمام الخبر.

31 ـ  سن : الحسن بن علي بن أبي عثمان رفعه إلى النبي صلى الله عليه وآله قال : قال جبرئيل : التمر البرني يزيد في ماء فقار الظهر الخبر.

32 ـ  سن : الحسن بن سعيد ، عن عمرو بن إبراهيم ، عن الخراساني قال :أكل الرمان يزيد في ماء الرجل ويحسن الولد.

33 ـ  طب : محمد بن العيص ، عن إسحاق بن عثمان ، عن عثمان بن عيسى عن محمد بن مسلم قال : قال رجل لابي عبد الله عليه السلام : إنى أشتري الجواري فأحب أن تعلمني شيئا أقوى به عليهن فقال : خذ بصلا أبيض فقطعه صغارا واقله بالزيت ثم خذ بيضا فافقصه في قصعة وذر عليه شيئا من الملح ثم أكبه على البصل والزيت وأقله وكل منه ، قال إسحاق : ففعلته فكنت لا اريد منهن شيئا إلا نلته.

34 ـ  وعنه عليه السلام أنه قال لاخر : تسجد سجده ثم تقول : اللهم أدم فيهن لذتي ، وكثر فيهن رغبتي ، وقو عليهن ضعفي حلالا من عندك يا سيدى.

35 ـ  وقال : الكحل يزيد في المضاجعة والحناء يزيد فيها.

36 ـ  وقال عليه السلام : اللبن الحليب نافع لمن يفتر عليه ماء الظهر.

37 ـ  وعن محمد الباقر عليه السلام أنه قال : من عدم الولد فليأكل البيض وليكثر منه فانه يكثر النسل.

38 ـ  وقال الصادق عليه السلام : عليك بالهندبا فانه يزيد في الماء ويحسن اللون وهو حار لين يزيد في الولد الذكور.

39 ـ  وعن الحارث بن المغيرة قال : قلت لابي عبد الله الصادق عليه السلام : إني من أهل بيت وقد انقرضوا وليس لي ولد قال : فادع الله تعالى وأنت ساجد وقل " رب هب لي من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ، رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين " وليكن ذلك في الركعة الاخيرة من صلاة العتمة ثم جامع أهلك من ليلتك ، قال الحارث بن المغيرة : ففعلت فولد لي علي والحسين.

40 ـ  طب : أحمد بن عمران بن أبي ليلى ، عن ابن أبي نجران ، عن سليمان ابن جعفر الجعفر ، عن أبي جعفر الاول محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي عليهم السلام أن رجلا شكا إليه قلة الولد وأنه يطلب الولد من الاماء والحراير فلا يرزق له وهو ابن ستين سنة فقال عليه السلام : قل ثلاثة أيام في دبر صلواتك المكتوبة صلاة العشاء الاخرة وفي دبر صلاة الفجر : سبحان الله سبعين مرة ، واستغفر الله سبعين مرة وتختمه بقول الله عزوجل " واستغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا " ثم واقع أمرأتك الليلة الثالثة فانك ترزق باذن الله ذكرا سويا ، قال : ففعل ذلك ولم يحل الحول حتى رزق قرة عين.

41 ـ  مكا : قال أبو الحسن عليه السلام : من أكل البيض والبصل والزيت زاد في جماعة ، ومن أكل اللحم بالبيض كبر عظم ولده . .

42 ـ  عن بعض أصحاب أبي عبد الله عليه السلام قال له : جعلت فداك إنى أشتري الجواري فاحب أن تعلمني شيئا أتقوى عليهن قال : خذ بصلا وقطعه صغارا صغارا واقله بالزيت وخذ بيضا فاعقصه في صحفة وذر عليه شيئا من ملح فاذرره على البصل والزيت واقله شيئا ثم كل منه ، قال : ففعلت فكنت لا أريد منهن شيئا إلا قدرت عليه.

43 ـ  مكا : من كتاب المحاسن : بكر بن صالح قال : كتبت لى أبى الحسن الثاني عليه السلام أنى اجتنبت طلب الولد منذ خمس سنين وذلك أن أهلي كرهت ذلك وقالت إنه يشتد على تربيتهم لقلة الشئ فما ترى ؟ فكتب : اطلب الولد فان الله يرزقهم.

44 ـ  من الفردوس عن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : اطلبوا الولد والتمسوه فانه قرة العين وريحانة القلب وإياكم والعجز والعقر.

45 ـ  عن علي بن الحسين عليه السلام أنه قال لبعض أصحابه : قل في طلب الولد " رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ، واجعل لي وليا من لدنك يرثني في حياتي و يستغفر لي بعد وفاتي واجعله خلقا سويا ولا تجعل للشيطان فيه نصيبا ، اللهم إنى أستغفرك وأتوب إليك إنك أنت الغفور الرحيم " سبعين مرة فانه من أكثر من هذا القول رزقه الله ما يتمنى من مال وولد ومن خير الدنيا والاخرة فانه تعالى يقول : " فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ".

46 ـ  ومن كتاب طب الائمة عن سليمان الخوزي ، عن شيخ مدايني ، عن زرارة ، عن أبى جعفر عليه السلام قال : وفدت إلى هشام بن عبد الملك فأبطأ على الاذن حتى اغتممت وكان له حاجب كثير الدنيا لا ولد له ، فدنا أبو جعفر عليه السلام فقال : هل لك أن توصلني إلى هشام فاعلمك دعاء يولد لك ولد ؟ فقال : نعم وأوصله إلى هشام فقضى حوائجه ، فلما فرغ فقال له الحاجب : جعلت فداك الدعاء الذى قلت لي ؟ فقال : نعم تقول في كل يوم إذا أصبحت وأمسيت " سبحان الله " سبعين مرة ؟ وتستغفر الله عزوجل عشر مرات ، وتسبحه تسع مرات وتختم العاشرة بالاستغفار تقول : " أستغفر الله إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا " فقالها الحاجب فرزق ذرية كثيرة وكان بعد ذلك يصل أبا جعفر وأبا عبد الله عليهما السلام ، قال سليمان : فقلتها وتزوجت ابنة عمي وقد أبطا علي الولد منها وعلمتها أهلي فرزقت ولدا وزعمت المرأة حين تشاء أن تحمل حملت إذا قالتها ، وعلمتها غيرها ممن لم يكن يولد له فولد لهم ولد كثير . .

47 ـ  عن أبى بكر بن الحارث البصري قال : قلت لابي عبد الله عليه السلام : إنى من أهل بيت قد انقرضوا وليس لي ولد قال : فادع الله عزوجل وأنت ساجد و قل : يا رب هب لى من لدنك ذرية طيبة إنك سميع الدعاء ، رب لا تذرني فردا وأنت خير الوارثين ، قال : فقلتها فولد لى على والحسين .

48 ـ  وبرواية عنه عليه السلام لطلب الولد قال : إذا أردت المباشرة فلتقرأ ثلاث مرات " وذا النون إذ ذهب مغاضبا " الاية .

 49 ـ  عنه عليه السلام قال : إذا كان بامرأة أحدكم حمل فليستقبل بها القبلة و ليقرأ آية الكرسي ، وليضرب على جنبها وليقل : اللهم قد سميته محمدا . فان الله قد يجعله الله عزوجل غلاما فان وفى بما سمى بارك الله فيه ، وإن رجع عن الاسم كان فيه الخيار إن شاء أخذ وإن شاء تركه .

50 ـ  ومن كتاب نوادر الحكمة ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : دخل رجل عليه فقال : يا ابن رسول الله ولد لي ثمانية بنات رأس على رأس ولم أرقط ذكرا فادع الله عزوجل أن يرزقني ذكرا فقال الصادق عليه السلام : إذا أردت المواقعة وقعدت مقعد الرجل من المرأة فضع يدك اليمنى على يمين سرة المرأة واقرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر سبع مرات ، ثم واقع أهلك فانك ترى ما تحب ، وإذا تبينت الحمل فمتى ما تقلبت الليل فضع يدك على يمنة سرتها اقرأ إنا أنزلناه في ليله القدر سبع مرات فقال الرجل : ففعلت ذلك فولد لي سبع ذكور رأس على رأس ، وقد فعل ذلك غير واحد فرزقوا ذكورة .

51 ـ  وعن الحسن بن على عليهما السلام أنه قد وفد على معاوية فلما خرج تبعه بعض حجابه وقال : إنى رجل ذو مال ولا يولد لي فعلمني شيئا لعل الله يرزقني ولدا ، فقال : عليك بالاستغفار فكان يكثر الاستغفار ، حتى ربما استغفر في اليوم سبعمائة مرة ، فولد له عشر بنين ، فبلغ ذلك معاوية فقال له : هل سألته مم قال ذلك ؟ فوفد وفدة اخرى فسأله الرجل فقال : ألم تسمع قول الله عز اسمه في قصة هود " ويزدكم قوة إلى قوتكم " وفي قصة نوح : " ويمددكم بأموال وبنين "

52 ـ  مكا : عن الصادق عليه السلام عن علي عليه السلام قال : ما أكثر شعر رجل قط إلا قلت شهوته 1 ) .

53 ـ  كتاب مسند فاطمة : عن موسى بن عبد الله الجشمي ، باسناده عن وهب بن وهب عن جعفر بن محمد ، عن أبيه ، عن جده ، عن علي بن أبى طالب عليهم السلام أنه قال : هممت بتزويج فاطمة حينا ولم أجسر على أن أذكره لرسول الله صلى الله عليه وآله وكان ذلك يختلج في صدري ليلا ونهارا ، حتى دخلت يوما على رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : يا على ، فقلت : لبيك يارسول الله فقال : هل لك في التزويج ؟ فقلت : الله ورسوله أعلم ، فظننت أنه يريد أن يزوجني ببعض نساء قريش وقلبي خائف من فوت فاطمة ، ففارقته على هذا فوالله ما شعرت حتى أتاني رسول رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : أجب يا علي وأسرع ، قال : فأسرعت المضى إليه فلما دخلت نظرت إليه ، فلما رأيته ما رأيته أشد فرحا من ذلك اليوم وهو في حجرة ام سلمة ، فلما أبصر بي تهلل وتبسم حتى نظرت إلى بياض أسنانه لها بريق قال : هلم يا علي فان الله قد كفاني ما أهمني فيك من أمر تزويجك ، فقلت : وكيف ذلك يارسول الله ؟ قال : أتاني جبرئيل ومعه من قرنفل الجنة وسنبلها قطعتان فناولنيها فأخذته فشممته فسطع منها رايحة المسك ثم أخذها منى ، فقلت : يا جبرئيل ما سبيلها ؟ فقال : إن الله أمر سكان الجنة أن يزينوا الجنان كلها بمفارشها ونضودها وأنهارها وأشجارها ، وأمر ريح الجنة التي يقال لها المنيرة فهبت في الجنة بأنواع العطر والطيب وأمر حور عينها يقرؤا فيها سورة طه ويس فرفعوا أصواتهن بها ، ثم نادى مناد ألا إن اليوم يوم وليمة فاطمة بنت محمد وعلي بن أبي طالب رضى مني بهما ، ثم بعث الله تعالى سحابة بيضاء فمطرت على أهل الجنة من لؤلؤها وزبرجدها وياقوتها ، وأمر خدام الجنة أن يلقطوها وأمر ملكا من الملائكة يقال له : راحيل ، فخطب راحيل بخطبة لم يمسع أهل السماء بمثلها ، ثم نادى منادي : ملائكتي وسكان جنتي بركوا على نكاح فاطمة بنت محمد وعلي بن أبى طالب فاني زوجت أحب النساء إلى من أحب الرجال إلى بعد محمد .

ثم قال : يا علي ابشر ابشر فاني قد زوجتك بابنتي فاطمة على ما زوجك الرحمن من فوق عرشه فقد رضيت لها ولك ما رضي الله لكما ، فدونك أهلك و كفى يا على برضاي رضا فيك يا علي ، فقال : يارسول الله أو بلغ من شأني أن أذكر في أهل الجنة وزوجني الله في ملائكته ؟ فقال : يا علي إن الله إذا أحب عبدا أكرمه بمالا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، فقال على : يا رب أوزغني أن أشكر نعمتك التي أنعمت على ، فقال النبي صلى الله عليه وآله آمين آمين . وقال علي : لما أتيت رسول الله صلى الله عليه وآله خاطبا ابنته فاطمة قال : وما عندك تنقدني ؟ قلت له : ليس عندي إلا بعيرى وفرسي ودرعي قال : أما فرسك فلا بدلك منه تقاتل عليه ، وأما بعيرك فحامل أهلك ، وأما درعك فقد زوجك الله بها ، قال علي فخرجت من عنده والدرع على عاتقي الايسر ، فدعيت إلى سوق الليل فبعتها بأربعمائة درهم سود هجرية ثم أتيت بها إلى النبي صلى الله عليه وآله فصببتها بين يديه ، فوالله ماسأني عن عددها وكان رسول الله صلى الله عليه وآله سوى الكف فدعا بلالا وملا قبضته فقال : يا بلال ابتع بها طيبا لابنتي فاطمة ، ثم دعا ام سلمة فقال : يا ام سلمة ابتاعي لابنتي فراشا من حليس مصر واحشيه ليفا ، واتخذي لها مدرعة وعباية قطوانية ولا تتخذي لها أكثر من ذلك فيكونا من المسرفين . وصبرت أياما ما أذكر لرسول الله صلى الله عليه وآله شيئا من أمر ابنته ، حتى دخلت على ام سلمة فقالت لي : يا علي لم لا تقول لرسول الله صلى الله عليه وآله يدخلك على أهلك ؟ قال : قلت : أستحي منه أن أذكر له شيئا من هذا ، فقالت ام سلمة : ادخل عليه فانه سيعلم ما في نفسك ، قال على : فدخلت عليه ثم خرجت ثم دخلت ثم خرجت فقال رسول الله صلى الله عليه وآله أحسبك أنك تشتهى الدخول على أهلك ؟ قال : قلت : نعم فداك أبى وامى يارسول الله فقال صلى الله عليه وآله : غدا إنشاء الله تعالى .

54 ـ  مصباح الانوار : روى ابن بابويه في حديث طويل أورده في تزويج فاطمة أن النبي صلى الله عليه وآله أخذ في فيه ماء ودعا فاطمة فأجلسها بين يديه ، ثم مج الماء في المخضب وغسل فيه قدميه ووجهه ، ثم دعا فاطمة وأخذ كفا من ماء فضربه على رأسها وكفا بين يديها ثم رش جلدها ، ثم دعا بمخضب آخر ثم دعا عليا فصنع به كما صنع بها ، ثم التزمهما ، وقال : اللهم كما أذهبت عنى الرجس وطهرتني تطهيرا فأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا ، ثم قال : قوما إلى بيتكما جمع الله بينكما وبارك في نسلكما وأصلح بالكما ، ثم قام فخرج وأغلق الباب . 55 ـ  وعن شرحبيل بن سعيد قال : دخل رسول الله صلى الله عليه وآله على فاطمة صبيحة عرسها بقدح فيه لبن فقال : اشربي فداك أبوك ، ثم قال لعلي عليه السلام : اشرب فداك ابن عمك .

النظر الى فرج الزوجة عند الجماع

سؤال 20: قرأت في بعض مؤلفات علمائنا الكرام أن النظر الى فرج المرأه للزوج يورث العمى للولد فكيف يتم عمليه الجماع للزوجه من دون النظر؟ ومنكم نستفيد ونسئلكم الدعاءللتوفيق لحسن الأختيار.

الجواب : هناك ثلاثة وجوه أوردها شراح الحديث وتدل على كل منها بعض النصوص :

الوجه الأول :

أن قوة البصر عندما يكثر ويديم لزوج النظر الى فرج زوجته أثناء الإدخال والإيلاج تصاب بالضعف الأمر الذي قد ينشأ عنه العمى ولهذا وردت كراهة قيام الزوج بذلك في أثنائه .

الوجه الثاني :

أن النظر بالنحو المشار اليه في الوجه الأول يورث عمى البصيرة أي يورث ضعف القوى العقلية التي يتعذر معها التفكير بصورة طبيعية ومن ثم عدم الإهتداء للصواب فيما يقوده اليه تفكيره في شتى أموره الحياتية (وبتعبير أكثر وضوحاً يصاب بالبلادة والخرق ) .

الوجه الثالث:

أن نظر الزوج لفرج زوجته يورث العمى للطفل الذي ستنعقد نطفته من ذلك الجماع أي أن النظر يسري تأثيره للنطفة أثناء خروجها وقبل انعقادها .

الخلاصة :

أن نظر الزوج بالنحو المشار اليه إذا لم يكن في الإيلاج فيه قصد الإنجاب كان محتملاً للإصابة بأحد الأمرين المشار اليهما في الوجه الأول والثاني .

وإذا كان فيه قصد الإفراغ ورد الوجه الثالث مضافاً لللأوليين.

والإجتناب على الإحتمالات والوجوه المشار اليها طريق السلامة.

حكم الإفرازات الخارجة أثناء المداعبة بين الزوجين

سؤال  21: فضيلة الشيخ .. أني حديثة العهد بالزواج حيث لم يمضي على عقد قراني الا أشهر معدودة.. وكما هو معروف مما يحصل ما بين الرجل والمرأة من مداعبة وملاطفة تحدث عندها اثارة الشهوة لي وله .

تخرج افرازات صغيرة وأحيانا بشكل أكبر أعرف بعض الأخيان أنها مذي وهو ما ينتج عن اثارة الشهوة اما بعض الأحيان فيلعب الشيطان في نفسي واوسوس هل هذا مني ام مذي والحقيقة أني لا أعرف ما الفرق بينهم ... حاولت أن افهم المعنى من سؤال سابق موضوع هنا ولكن للأسف لم أعرف الفرق .

سؤالي  هل هناك فرق بين مني الرجل ومني المرأة من حيث اللون والرائحة والكمية مثلا؟

طبعا زوجي يعرف متى يحدث لديه الانزال حيث يرتخي جسده كليا بعد الانزال اما انا فلا أرى ما يحصل لديه الا مرات قلائل جدا... علما باني اسمع من النساء ان المني لدى المرأة ينزل بكميات كبيرة بامكانها ان توسخ المكان على عكس الرجل الذي يكون انزاله كبيرا وذو قذف انما ورغم كثرته فهو لا يصل الى ما يصفه النساء من كثرة .

افيدونا رحمكم الله ووفقكم

الجواب : تتحقق الجنابة للمرأة بأحد ثلاثة أمور :

الأول : مجرد إدخال ذكر الرجل في قبلها أو دبرها ولو بمقدار رأس الحشفة أنزل أو لم ينزل .

الثاني : بلوغ الشهوة لديها الى أوجها ثم انكسارها أعم من أن تكون بسبب الايلاج أو بدونه كما هو المذكور في مفروض السؤال عند الملاعبة والمداعبة بين الزوجين فكل ما يخرج من مهبل المرأة من افرازات اثناء الملاعية إنما هو مذي وهو طاهر لا يترتب عليه شيء من غسل أو وضوء إلا أن تحصل تلك الحالة وهي انكسار شهوتها بعد بلوغها أوجها بسب الاستثارات الجنسية التي تحصل للمرأة بسببهما سواء صاحبتها رعشة في الجسم أو هيجان جنسي أو احساس بحالة يتزامن معها قذف المني الى حوض الرحم فإن ما يخرج منها بعد تلك الحالة يكون منياً وصفته في الغالب أن يكون رقيقاً فيه غلظة مع السيلان اي تماسك يعرف عندما يطرأ عليه الجفاف واليبس

الثالث : الإحتلام بأن ترى في النوم ( عالم الأحلام) أن شخصاً يواقعها ويعاشرها جنسياً ثم تجد أثر منيها عند فتحة المهبل بعد الإستيقاظ .

نظر الزوج الى فرج زوجته

سؤال 22 : هل يجوز  مولانا الشيخ حفظكم الله  نظر الزوج الي فرج زوجته قبل الدخول بها بقصد الحمل؟

وكيف يعلم الزوج بطهارة الزوجه قبل الدخول بها ، اي ما الذي يجزيه؟ وشكرا

الجواب  قولك : ( هل يجوز نظر الزوج الي فرج زوجته قبل الدخول بها بقصد الحمل) ؟

جوابه : يجوز ذلك لقوله تعالى:

والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين ) ( المؤمنون ـ 6 )

ولا فرق في جواز النظر الى العورة بين الفرج وغير الفرج لكل من الزوجين على حد سواء قبل الرغبة في المواقعة بقصد الحمل أو بعدها

وإنما الكلام في كراهة النظر الى فرج الزوجة أثناء الإدخال واستدامة النظر الى ذلك الموضع طيلة فترة المعاشرة والممارسة الجنسية حيث ورد تعليل كراهة خصوص ذلك النظر لما ينشأ ويترتب عليه من الآثار السلبية التي قد تنتج عنه مرددة بين واحد من ثلاثة أمور محتملة:

1 ـ ثأثير سلبي على قوة الحاسة الباصرة عند الزوج الممارس (عمى البصر).

2 ـ تأثير سلبي على طبيعة عملية تفكير وإدراك الزوج الممارس وضعفها( عمى القلب والبصيرة ) .

3 ـ تأثير على حاسة البصر عند الجنين الذي سيتخلق من انعقاد النطقة عند تلك الممارسة الجنسية .

قولك : ( وكيف يعلم الزوج بطهارة الزوجه قبل الدخول بها ، اي ما الذي يجزيه) ؟

جوابه : يجزيه إخبار الزوجة نفسها لأنه أمر لا طريق له قبل الإيلاج إلا من قبلها .

حكم الإفرازات بعد إزالة غشاء البكارة

سؤال  23: عندي سؤال ارجوا مساعدتي على ذلك فتاة حديثة الزواج وبعد فتح غشاء البكارة لم ينزل دم الا القليل ولكن نزل افرازات واستمر معها بضع ايام ولكن السؤال هل يوجب عليها الغسل في هذه الحاله حتى لو شكت بنزول هذه الافرزات في وقت الصلاة مثلا او وقت اخر تقبلوا تحياتي.

الجواب : إذا لم تكن تلك الفتاة في أيام دورتها الشهرية (أيام الحيض) ولم ينطبق على الخارج من تلك الإفرازات صفات الإستحاضة فإنه لا يصدق عليها أحد العناوين الموجبة للوضوء والغسل كما هو المتعارف عليه في حالات طرو الحيض والنفاس والإستحاضة .

ويرجح أن تكون مذياً ناتجاً عن استثارة الغريزة الجنسية لحداثة عهد تلك الفتاة بالممارسة الجنسية بعد الدخول بها والرغبة الفطرية الغريزية في معاودتها .

فإن خرج دم عند تمزق غشاء البكارة فحكمه كحكم دماء الجروح والقروح لا يترتب عليه إلا الحكم بنجاسة الموضع لو خرج الى خارج المهبل ولطخ الثياب .

جواز مقاربة الزوجة المستحاضة

سؤال 24 : هل يحرم الزوج على زوجته المستحاضه كما الحيض واذا كان يحرم ماحكم من عمل بها مالم يعلم سواء كانت الاستحاضه كبرى او صغرى ؟ تحياتي.

الجواب  : لا يحرم على الزوج معاشرة زوجته في فترة الإستحاضة وليس على من قام به من الأزواج شيء لكن ينبغي عليها رعاية ما يجب عليها من الوظائف الخاصة بها .

ويجب الغسل على كل من الزوج والزوجة متى ما حصل موجبه وهو الإيلاج في القبل أوالدبر ولو بمقدار رأس الحشفة

و كذا يجب الغسل على الرجل إذا حصل له القذف بدون جماع وايلاج مع بلوغ الشهوة أوجها وانكسار قوة الجسم بسبب المداعبة أو استثارة الشهوة.

سؤال 25: صديقتي عروس جديده وهي قبل الدوره الشهريه ينزل منها سائل قريب الى بني ومقداره خفيف هل يجوز لها معاشرة زوجها اثناء ذلك مع العلم انه الدوره الشهريه تاتيها بعد هذا السائل باربعة ايام هل يجوز الجماع بينهم؟

شاكرين لك شيخنا هده الجهود للخدمة الاسلام والمسلمين

الجواب  : ماتراه المرأة من دم في غير فترة الدورة الشهرية ( الحيض ) يكون استحاضة وما ذكرتيه من وصف ينطبق عليه ويجوز لزوج المستحاضة معاشرتها جنسياً وكذا يجب عليها الإتيان بالصلوات الخمس اليومية والصوم في شهر رمضان والإتيان بجميع وجملة ما يجب على المرأة الطاهرة بشرط الإلتزام بوظائفها الخاصة بها في فترة استمرار الدم.

الإغتسال  من الجنابة مع الزوجة في الحمام

سؤال  26 : ماحكم غسل الزوج والزوجه عن الجماع مع بعضهما البعض؟

الجواب :  مجرد التواجد معاً في الحمام سائغ شرعاً أي لا إشكال فيه  بشرط أن لا يحدث بينهما  أثناء الإغتسال بعد شروع أحدهما  فيه ما يوجب الجنابة من قذف أو ايلاج بمقدار رأس الذكر في قبلها أو دبرها  .

كما ينبغي أن لا يكون صب الماء  من أحدهما على الآخر بحيث يصدق  معه التولية  المحرمة  أو الإستعانة المكروهة .

والترك أفضل تجنباً لما قد يطرأ من أمور تؤثر في صحة الغسل .

مجامعة الزوجة قبل إشهار الزواج

سؤال  27: من ما جرى عليه العرف أنه لا يجوز لمن أتم عقد الزواج أن يجامع زوجته قبل عقد حفل الزفاف  ، السؤال هل يجوز للشخص الذي عقد عقد الزواج الشرعي أن يجامع زوجته قبل عقد حفل الزفاف (العرس) وذلك يعيب عليه الناس في مجتمعنا الحاضر ؟

الجواب  : من جامع زوجته بعد العقد بها وقبل إعلان الزواج بحفل الزفاف لا يأثم قطعاً , وما تعارف عليه الناس وجرت العادة به شيء آخر إنما هو عرف وتقليد .

والمفارقة بين القديم والجديد في الأمر أن الزفاف قديماً كان يستتبع العقد في غضون أيام قلائل قد لا تتجاوز الثلاثة أيام أو ما يقرب منها أما اليوم فإن الزفاف قد يتأخر أشهر وربما سنوات عن تاريخ العقد ويكثر الزوج من الخروج مع زوجته في أثنائها وتكثر الخلوات بينهما وارخاء الستر فكيف يطلبون منهما أن يتجردا من شهوتهما ويطفئا ثورة غريزتهما الجنسية ويكبحا جماحها

فإذا كان المجتمع قد خرق التقليد القديم فكيف يتوقع من الزوج أن لا يخرق التقليد الجديد ويحرمه من أعظم ثمرة من ثمرات الزواج وهو الإحصان عن الوقوع في الحرام .

مشاهدة الأفلام الإباحية ( الجنسية )

سؤال  28: ماحكم مشاهدة الافلام الجنسية للزوج والزوجة معا بشكل عام للمتزوج وحكم مشاهدتها يوم العرس ؟؟؟

ماحكم مشاهدتها للعازب للحث على الزواج وتشجيعه ؟

ماحكم مشاهدتها للشاب ولكن دون ان رتكب معصية هلى هي حلال ام حرام ام مكروه ؟؟

الجواب : يحرم مشاهدته في الحالات الثلاث وقد سبق الجواب عن ذلك ونعيده بنصه ثانياً

للإجابة عن ذلك باختصار نستعرض هذه النقاط:

الأولى : يحرم مشاهدة الصور الخليعة والإباحية سواء كانت على هيئة صور فوتوغرافية أو أفلام فيديو, ومن دون فرق بين أن تكون تلك المشاهدة لها عن طريق الإنترنت أو التلفاز .

الثانية : يستوي في حرمة ذلك الزوجين وغير الزوجين لأنهما مكلفين كسائر المكلفين, وجواز نظر كل واحد منهما لجميع محاسن ومفاتن الطرف الآخر , وجواز الإلتذاذ بجميع صور الإستمتاع المختلفة ببعضهما لا تتعدى لمفروض السؤال,

الثالثة : لا يجوز التذرع بالإستعانة بها على استثارة الغريزة الجنسية لعلاج الضعف الجنسي وبطىء انتشار العضو ونحو ذلك لأن ذلك لا يندرج ضمن الضرورات التي تبيح المحضورات التي اشتهر النص عليها واستقر جواز العمل بها .

الرابعة : يجوز النظر الى عورة الكافر رجلاً كان أو امرأة ما لم تكن بريبة أو شهوة فإذا حصل للناظر والمشاهد ذلك الإحساس وشعر من نفسه حصول ذلك له حرم قطعاً بإتفاق الفقهاء , وترتب عليه من الوز والإثم ما يترتب على النظر لعامة المؤمنين والمسلمين .

الخامسة :ورد نهي الزوج وكراهة مجامعته لزوجته بشهوة أمرأة أخرى , ومن فعل ذلك لم يؤمن على الجنين المتولد من تلك المعاشرة الجنسية أن يكون مخنثاً ميالاً للإنحراف والرذائل السلوكية.

السادسة : لم يرخص الشارع المقدس مشاهدة الممارسة للعملية الجنسية لغير القائمين والمتلبسين بها إلا في نطاق خاص كما لو كان لغرض أداء الشهادة على ارتكاب عملية الزنا أو اللواط أو المساحقة لتحصيل النصاب المحدد لإنزال العقوبة المقررة شرعاً وبمجرد ما يحصل معه اليقين بالتلبس بها دون استدامة النظر والتلذذ به.

السابعة : إن الإدمان على مشاهدة الصور الخليعة والإباحية ينشأ عنه اختلال في قانون فطري هام وهو قانون الحشمة والحياء المودع في فطرة الإنسان ويخلق في ارادته الرغبة نحو ارتكاب الرذيلة حتى مع محارمه والإنسلاخ عن ابسط القيم السلوكية والنوازع الأخلاقية

ويؤدي به الى زعزعة حاكمية هذا القانون واضمحلال سطوته على ضبط غرائزه الجنسية الأمر الذي ينجم عنه انفلات السيطرة عليها فتحرق وتحرق وجوده وقيمه وتنحط به الى أدنى من الحيوان في بهيميته .

وتدمر ذلك القانون الذي يستحثه دوماً الى النزوع والجنوح نحو طلب الستر والتستر, والإرتداع عن استثارة الرغبة الجنسية في محارمه النسبين والسببيين, ويميز وجوده عن الحيوان في شكله الظاهري,

ويوضح ذلك بمزيد من التأكيد ما روي من أن الملكين الموكلين بالرجل إذا خلا مع زوجته يتركانه حياءاً مما سيكون من أمره معها أثناء ممارسته الجنسية

كما أن أمير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام كيف كان يدير صفحة وجهه إذا رأي ديكاً ينزو على دجاجة حياءاً مما يرى .

الثامنة : وردت الكثير من الأحكام بعضها بعنوان الندب وأخرى بعنوان الفرض بخصوص الممارسة الجنسية بين الزوجين من التستر عن السماء وارخاء السدل والحجاب عن أي ناظر محترم وعدم السماح للأطفال بالكون في غرفة النوم الخاصة وعدم تعالي أصوات الأنفاس عند غلبة الشبق والكثير من الأمور الأخرى التي يستفاد منها التأكيد الزائد على ضرورة رعاية حرمة هذه العملية الجنسية لنوع الإنسان , وابتذالها بالصورة الفاضحة السافرة المعروضة إنما تعني إهانة لنوع الإنسان وحط من خصوصياتها البشرية وتمايزها عن نوع الحيوان وطبيعته البهيمية .

التاسعة : ورد النص في الحديث المأثور في المكاسب المحرمة

بحرمة كل شيء فيه وجه من وجوه الفساد وحرمة التقلب فيه

وبمقتضاه بغض النظر عن الأدلة الخاصة الأخرى يحرم شراء أجهزة استقبال تلك القنوات والأشرط والأقراص التي تحتوي على ذلك وكذا المجلات والخدمات التي تؤدي الي توفير امكانية مشاهدة تلك الأمور.

العاشرة : تسقط عدالة كل من يفتي بجواز ذلك بل يسقط جواز تقليده ابتداءاً لأن الفقيه الحق في ابسط ما ينبغي أن يتصف به هو أن يكون ممن لم يرخص الناس في ارتكاب المعاصي ولم يدع الى انتهاك حرمات الله تعالى

وأن يكون مطيعاً لأمر مولاه مخالفاً لهواه الى غير ذلك من الشروط التي باختلالها تسقط العدالة وينتفي الاتصاف بالورع والتقوى و يقدح في أهلية تحمل أمانة استنباط الأحكام وتبليغها والدلالة على الحلال والحرام في شريعة الملك العلام.

الحادية عشرة: إن تجويز ممارسة مثل تلك الأمور يتناقض مناقضة صريحة مع قوله تعالى :{قل إن الله لا يأمر بالفحشاء أتقولون على الله مالا تعلمون}( الأعراف ـ 28 )

{قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن} (الأعراف ـ 33)

ويتفق مع خطى الشيطان المناهضة لكل قيم الإستقامة ومظاهرها كما في قوله تبارك وتعالى : {إنما يأمركم بالسوء والفحشاء وأن تقولوا على الله مالا تعلمون} (البقرة ـ 169)

{ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر}(النور ـ 21)

الثانية عشر:إن هناك مؤامرة يهودية صهيونية ماسونية عالمية لنشر الإباحية بين غير اليهود من أتباع سائر الأديان وعلى وجه الخصوص بين المسلمين منهم للإسهام في افسادهم أخلاقياً واشاعة الإنحرافات السلوكية والجنسية بينهم وتمييعهم وتفكيكهم اسرياً واجتماعياً, ومن المقطوع به أنها هي تلك الأيدي التي تقف وراء تلك المواقع الإباحية وتروج لها وترصد ملايين الدولارات لإنجاح أهدافها الدنيئة المشؤومة , وكل نبيه وعاقل ويقظ من عامة الناس فضلاً عن خواصهم يجب عليه في خضم هذه الحرب الأخلاقية القذرة المعلنة أن يفوت عليهم تلك الأهداف القذرة ويحبط مؤامراتهم النتنة تلك لا أن يكرس جهوده تحت غطاء مرجعيات زائفة وتوجهات جائفة الى مساندة قوى الفساد الماسونية العالمية تحت ذريعة ضرورة فقهية ومعالجات جنسية كما عرف واشتهر عن البعض من أولئك اتباع الأهواء والشهوات الذين يضحون بكل قيم الدين وأخلاقياته ومثالياته من أجل استمالة تبعية بعض الشباب الضعيف الإيمان والإستئكال منهم باسم الدين لتحقيق منافع زائلة ووقتية زائفة .

إزالة شعر الجسم والعانة

سؤال 29 :هل يلزم  ازالة الشعر النابت فوق  العانة لكل من الجنسين خصوصاً الزوجين ؟

الجواب : يستحب ازالة شعر العانة وكذا شعر الإبطين بل سائر الشعر الموجود في غير الرأس من جميع انحاء الجسم  لإضفاء الناحية الجمالية  وإزالة النفرة من نفس كل واحد تجاه الآخر من على الجسم وتنشيط إحساسات  الغريزة الجنسية

وذلك لأن الشعر يقلل من الشهوة  ويكبح جماحها لما ورد عن أمير المؤمنين علي عليه السلام حيث يقول : ما أكثر شعر رجل قط وإلا قلّت شهوته

وما عن الإمام الصادق  عليه السلام  في قوله  : كثرة الشعر في الجسد تقطع الشهوة .

طلاق الزوجة التي لا تنجب

سؤال 30: هل يجوز تطليق الزوجة التي لم تنجب

سؤال ثاني شخص له برود جنسي  هل يجوز مشاهدة الافلام الاباحية أو المجلات ؟

الجواب : قولك : ( هل يجوز تطليق الزوجة التي لم تنجب )

يجوز للزوج أن يطلق زوجته سواء كانت تنجب أو لا تنجب لكن ينقسم الطلاق للأحكام الخمسة(قد يكون واجباً وقد يكون مستحباً وقد يكون محرماً وقد يكون مكروهاً وقد يكون مباحاً )

لكن المتعين في مفروض السؤال يكون الطلاق مباحاً .

قولك :( شخص لة برود جنسي هل يجوز مشاهدة الافلام الاباحية أو المجلات ) ؟

الجواب تقدم الجواب عنه مفصلاً تحت عنوان :

مشاهدة الأفلام الإباحية ( الجنسيه ) فراجع.

لمس  الأعضاء التناسلية لكل من الزوجين

سؤال 31 : هل يجوز لمس كلا الزوجين أعضاء التناسل؟

الجواب :  عقد الزواج يبيح لكل من الزوجين جميع صور الإستمتاع لكل منهما بالطرف الآخر بل هو الطريق المشروع والشرعي الوحيد الذي سوغته الشريعة الإسلامية لإغناء الغريزة الجنسية لكل منهما ضمن دائرة الزوجية الشرعية .

وملامسة كل واحد منهما لأعضاء الجهاز التناسلي مما يسوغ أو يقبح ذكره من الأمور الأخرى كله جائر ما لم يؤدِ الى ضرر وإضرار جسمي أو نفسي بالطرف الآخر .

طلب توضيح

سؤال 32: قصدي الكراهة أو نفرة من اللمس شرعاً

الجواب  : من المستحبات التي ورد الندب والحث عليها استحباب ملامسة الزوجة لبدنها ببدن زوجها والتعري له والعرض عليه عندما تجتمع معه على فراش النوم وليس ذلك من أسباب النفرة بل العكس هو الصحيح لأنه مما يقوي العلاقة ويعزز المودة والمحبة ويزيد من حظوة الزوجة لدى الزوج .

التكلم  بين الجنسين قبل الزواج

سؤال 33: هل يجوز التكلم قبل الزواج بين الجنسين لعلهما يتوفقا للزواج ؟

الجواب  : المحادثة التي تكون في حدود الأدب والحشمة وبدون تكرار متعمد بقصد سيء ولا يترتب عليها مفسدة أخلاقية أو سلوكية وخلوة محرمة هي جائزة .

مقاربة الزوجة جنسياً في دبرها

سؤال 34: الاتيان في الدبر حلال او حرام ؟؟

الجواب:  يجوز للزوج اتيان الزوجة في دبرها بشرط أن يكون ذلك برضا منها وأن لا يسبب لها ضرراً نفسياً أو جسمياً .

قال تعالى :( نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم أنى شئتم)( البقرة ـ 223) أي في أي وقت أو

أي موضع شئتم من خلف أو قدام.

روي أن اليهود كانت تقول : إذا أتى الرجل المرأة من خلفها خرج ولده أحول فأنزل الله : نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم من خلف أو قدام خلافاً لليهود ولم يعن في ادبارهن .

وعن الإمام الرضا عليه السلام أحلته آية في القرآن وهي قوله تعالى : (قال يا قوم هؤلاء بناتي هن أطهر لكم ) (هود ـ 78) قال: إنما أراد الدبر .

قال الفيض الكاشاني في في تفسيره الأصفى:

قال:( يا قوم هؤلاء بناتي ) فتزوجوهن قال : عرض عليهم التزويج وفي رواية عرض عليهم بناته بنكاح والقمي : عني به أزواجهم وذلك لأن النبي هو أبو أمته فدعاهم الى الحلال ولم يكن يدعوهم الى الحرام ( هن أطهر لكم ) هن أنظف فعلاً وأقل فحشاً قيل : يعني ادبارهن . ورد : أنه سئل عن اتيان الرجل المرأة من خلفها قال : أحله آية من كتاب الله هو قول لوط : هؤلاء بناتي هن أطهر لكم , وقد علم أنهم لا يريدون الفرج .

وأورد العلامة المجلسي قدس سره في بحار الأنوار ـ ( ج 101 ص 28 ) تحت عنوان (باب وطى الدبر ) ما نصه :

الايات : البقرة : " فإذا تطهرن فآتوهن من حيث أمركم الله " ( البقرة ـ 222 ) .

وقال تعالى : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " ( البقرة ـ 223 ) .

1 ـ  شى : عن عبد الله بن أبي يعفور قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام عن إتيان النساء في أعجازهن قال : لا بأس ثم تلا هذه الاية " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " (  تفسير العياشي ج 1 ص 110  ) .

2 ـ  شى : عن زرارة ، عن أبى جعفر عليه السلام في قول الله عزوجل " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " قال : حيث شاء ] (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

3 ـ  شى : عن صفوان بن يحيى ، عن بعض أصحابنا قال : سألت أبا عبد الله عليه السلام في قول الله تعالى : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " فقال : من قدامها ومن خلفها في القبل (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

4 ـ  شى : عن معمر بن خلاد ، عن أبى الحسن الرضا عليه السلام أنه قال : أي شئ تقولون في إتيان النساء في أعجازهن ؟ قلت : بلغني أن أهل المدينة

لا يرون به بأسا قال : إن اليهود كانت تقول إذا أتى الرجل من خلفها خرج ولده أحول فأنزل الله تعالى : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " يعنى من خلف أو قدام خلافا لقول اليهود ، ولم يعن في أدبارهن (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

5 ـ  شى : عن الحسن بن علي ، عن أبي عبد الله عليه السلام مثله (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

6 ـ  شى : عن زرارة ، عن أبى جعفر عليه السلام قال : سألته عن قول الله تعالى : " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أني شئتم " قال : من قبل (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

7 ـ  شى : عن أبى بصير ، عن أبى عبد الله عليه السلام قال : سألته عن الرجل يأتي أهله في دبرها فكره ذلك ، وقال : إياكم ومحاش النساء ، وقال : إنما معنى " نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم " أي ساعة شئتم (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ).

8 ـ  شى : عن الفتح بن يزيد الجرجاني قال : كتبت إلى الرضا عليه السلام في مثله فورد منه الجواب : سألت عمن أتى جاريته في دبرها والمرأة لعبة لا تؤذى و هي حرث كما قال الله (  تفسير العياشي ج 1 ص 111  ) .

9 ـ  شى : عن يزيد بن ثابت قال : سأل رجل أمير المؤمنين عليه السلام أن يوتي النساء في أدبارهن فقال : سفلت سفل الله بك ، أما سمعت الله يقول : " أتأتون الفاحشة ما سبقكم بها من أحد من العالمين " ( تفسير العياشي ج 2 ص  ) .

10 ـ  شى : عن عبد الرحمن بن الحجاج قال : سمعت أبا عبد الله عليه السلام ذكر عنده إتيان النساء في أدبارهن فقال : ما أعلم آية في القرآن أحلت ذلك إلا واحدة " إنكم لتأتون الرجال شهوة من دون النساء " الاية (تفسير العياشي ج 2 ص  ) .

11 ـ  شى : عن الحسين بن على بن يقطين ، قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن إتيان الرجل المرأة من خلفها قال : أحلتها آية في كتاب الله في قوم لوط " هؤلاء بناتي هن أطهر لكم " وقد علم أنهم ليس الفرج يريدون (تفسير العياشي ج 2 ص 157  ) .

الإتيان في الدبر مكروه أم حرام

سؤال  35: ما حكم اتيان الزوجة في الدبر هل هو مكروه أم حرام؟

الجواب  : المشهور لدى فقهاء الشيعة الإمامية هو الكراهة وقال بعض منهم بالحرمة

والمشهور عند بقية المذاهب الإسلامية العكس

والذي صرح به العلامة البحراني الشيخ حسين آل عصفور قدس سره في موسوعته الأنوار اللوامع له ثلاث صور:

الأولى : الحكم فيه ابتداءاً الكراهة لا الحرمة ,

الثانية :يباح ويجوز إذا لم تمنع منه الزوجة ولم تنفر منه ولم يتسبب في ايذائها

الثالثة: الحرمة وذلك إذا رفضت فأجبرها عليه أو تسبب في إيذائها

ويحق في الصورة الأخيرة رفع الزوجة أمرها للقضاء الشرعي لتعزيره .

المعاشرة في الدبر حلال أم حرام

سؤال 36  : ارجو المعذره علي سؤالي المحرج الا انني اريد الاجابه حتي يطمئن قلبي.

في مرات كثيره يطلب مني زوجي ان يعاشرني من الدبر وقد استجبت له بداية الأمر و لاحظت انه يجد متعة فائقة في ذلك حتي صار العرف بيننا ان يعاشرني اولا في الفرج ثم يتبع ذلك معاشرة اخري في الدبر ، هل هنالك حرمة او اذي من ذلك الفعل؟

كما انني علمت بأن هنالك حديث شريف معناه ان الله لايري من فعل ذلك وكذلك يوجد حديث شريف آخر معناه ان من فعل ذلك فقد عصي ماجاء به الرسول صلي الله عليه وسلم

أرجو تعليقكم الكريم علي ذلك وجزاكم الله خيرا

الجواب  : لقد سبق الجواب على مثل ذلك بالجواز على كراهة لكن يتوقف على موافقة الزوجة ورضاها وعدم الحاق الأذى بها فإذا جرت العادة بينكما على نحو ما ذكرتيه بدون نفرة منك وعود ضرر جاز بالنحو الذي أشرت اليه.

وجوب الغسل عند المقاربة في الدبر

سؤال 37 : ماحكم وطئ الزوج لزوجته من الخلف وهل يجب على المراءهالغسل في حال الوجوب ولكم منا الشكر

الجواب  : وطئ الزوج لزوجته من الخلف ( الدبر ) مكروه وليس بحرام إلا إذا مجته ورفضته وكابرها رغماً عنها وسبب لها إيذاء اً ويجب به غسل الجنابة كما يجب عند الإدخال في القبل ولو بمقدار رأس الحشفة .

هل يشترط رضا الزوجة في الإتيان في الدبر

سؤال  38: ماحكم مواقعة الرجل للمراءة من الدبر برضئها اومن غيررضائها وهل يجب على المراءة الاغتسال بعد المواقعة ؟

ولكم منا جزيل الشكر

الجواب  : وطئ الزوج لزوجته من الخلف ( الدبر ) مكروه وليس بحرام إلا إذا مجته ورفضته وكابرها رغماً عنها وسبب لها إيذاء اً ويجب به غسل الجنابة على كل من الرجل والمرأة كما يجب عند الإدخال في القبل ولو بمقدار رأس الحشفة .

حكم ما يخرج من الزوجة بعد المداعبة

سؤال 39:  هناك سؤال ملح بالنسبة للمرأة وهو ما حكم الماء الخارج منها بشهوة بعد المداعبة أو أثناءه وهو يصاحب وصول المرأة إلى النشوة الجنسية؟ هل هو موجب للجنابه كالمني الخارج من الرجل وهل يجب اخبار البنت غير المتزوجة وهذه المسألة هامة للحكم المذكور في إبطال البقاء على الجنابة للصوم ة . وإذا لم تكن تعلم بهذا الحكم حيث خرج منها الماء بتلك الأوصاف المذكورة ولم تغتسل فما حكم صومها وصلاتها؟وهل هذا الماء نجس؟ ما رأي العلمين الجليين الشيخ حسين العصفور والشيخ يوسف طاب ثراهما

نرجوا منكم الإجابة على هذا السؤال للحاجة الماسة أدامكم الله دخراً للمؤمنين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب  : نعم الجنابة تتحقق لكل من الرجل والمرأة بأحد أمرين بالجماع والإيلاج في القبل أو الدبر ولو بمقدار رأس الحشفة أو الإنزال يقظة ونوماً .

وأما بالنسبة لما يخرج من المرأة عند مداعبة الزوج بدون حصول ايلاج في القبل أو الدبر يعتبر مذياً وهو طاهر غير نجس و لا يترتب عليه شيء من جنابة أو غسل نعم اذابلغ الأمر بالمرأة عند استثارةغريزتها الجنسية حداً اجتمعت فيه ثلاثة أمور هي الشهوة وخروج المني بدفق وانكسار قوة الشهوة بعد خروجه أو الإحساس برعشة في أثنائه كانت مثل تلك المرأة مجنبة ويعتبر ما تراه من سائل لزج يخرج من مهبلها بعد حصول ذلك مني يجب تطهيره والإتيان بغسل الجنابة بعده

ومتى اتفق ذلك في الفترة الليلية وجب عليها الإتيان بالغسل قبل طلوع الفجر وأما في النهار فيبطل الصوم بسببه ويجب على مثل تلك المرأة إخراج كفارة تتخيرفيها بين صيام شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكيناً .

ولا تعذر جاهلة الحكم في مثل ذلك الموضع إذا قصرت في السؤال ومعرفة الحكم الشرعي ويجب عليها قضاء الصوم والصلاة عن جميع الأيام التي تعقب فترة تلك الجنابة مع عدم الإغتسال مضافاً للكفارة عن كل يوم بما ذكرنا .

تحسين نوعية الجنين

سؤال 40:جاء في أحد  المنتديات في شبكة الإنترنت  أنه إذا  أكل الرجل قبل الوقت الذي يريد أن يقارب أهله السفرجل, فإنه يحسن من شكل الولد الخارجي و يجعله جميلاً.

وكذا فيما لو نظر الرجل إلى صورة شخص تعجبه من حيث الشكل و المنظر, و يجعل صورته أمامه إن أمكن عندما يغشى أهله , و إن لم يمكن ذلك فليجعل همه و تفكيره فيه أثناء اللقاء فإن فعل يخرج الولد إن شاء الله شبيها لهذا الشخص. و هذا ما دلت عليه أسرار آل محمد(ص).

و روي عن الرضا (ع): ( إن الملك بخت نصر قال لدانيال أشتهي أن يكون لي ابن مثلك! فقال: ما محلي من قلبك؟ قال: أجل محل و أعظمه. قال دانيال: فإذا جامعت فاجعل همتك في.

قال الإمام الرضا(ع): ففعل الملك ذلك فولد ابن أشبه خلق الله بدانيال.

و هنا فرق بين أن يجامع الرجل زوجته بشهوة امرأة أخرى أو العكس بشهوة رجل آخر, و بين ما نحن فيه. و في الصورة الثانية يخرج شبيها بالمراد.

هذا و أستميحكم عذرا  ونرجوالتعليق من سماحتكم على  ذلك

التعليق  :

قوله :و هنا فرق بين أن يجامع الرجل زوجته بشهوة امرأة أخرى أو العكس بشهوة رجل آخر, و بين ما نحن فيه. و في الصورة الثانية يخرج شبيها بالمراد.

خطأ واضح في التعبير والمراد من مجمل تلك الروايات المشار اليها لأن من يريد أن يكون الولد الذكر إذا رزقه الله تعالى شبيهاً بفلان من الشخصيات والأشخاص أن يجعل تعلق فكره بأن يتمنى أن ينتج عن تلك النطفة التي يهريقها في رحم زوجته شخصاً شبيهاً بفلان شخص ويستحضر صورته في ذهنه في تلك الأثناء التي يعرفها عنه وشاهده عليها

لا أن يكون ذلك منه بشهوة ذلك الرجل أو بشهوة أنه يلوط به مثلاً إذ لا يتصور صحة ذلك الفعل واستقامته بل هو من القبائح .

كما أن من يجامع زوجته بشهوة إمرأة أخرى إنما يكون ذلك إن شبه في عقله وفكره وأوهم نفسه بأن التي يجامعها الآن هي فلانة من النساء وحيث أنها لا تحل له وأن تصرفه تصرفاً محرماً كمن قصد الزنا ونواه بمن لا تحل له ولذا ورد أن من يفعل ذلك يكون الولد مخنثاً والبنت عاهرة أو فاجرة

وهناك فرق واضح بين الأمرين وبه تندفع الشبهة في البين.

ختان البنات

سؤال 41 : ما حكم ختان البنات أو ما يسمى بالخفض عند العلمين الكبيرين الشيخ حسين العصفور والشيخ يوسف طاب ثراهما؟

الجواب : قال المحقق البحراني الشيخ يوسف قدس سره في كتاب الحدائق الناضرة ( ج 52 ص 52 ) :

لا خلاف بين الاصحاب في استحباب ذلك في النساء ، وليس بواجب إجماعا ، ويعبر عنه بالخفض بالنسبة إلى النساء والختان بالنسبة إلى الرجال .

فروى في الكافي  عن عبد الله بن سنان في الصحيح " قال : ختان الغلام من السنة وخفض الجواري ليس من السنة " .

وعن السكوني عن أبي عبد الله عليه السلام " قال : خفض النساء مكرمة ، ليست من السنة ولا شيئا واجبا ، وأي شئ أفضل من المكرمة "(  الكافي ج 6 ص 37 ح 4 ، التهذيب ج 7 ص 445 ح 47 ، الوسائل ج 15 ص 168 ح 1 )  قال بعض مشايخنا : مكرمة أي موجبة لحسنها وكرامتها عند زوجها ، والمعنى ليست من السنن بل من التطوعات . أقول : ويؤيده ما يأتي إن شاء الله تعالى في حديث ام حبيب .

وعن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله عليه السلام " قال : الختان سنة في الرجال ومكرمة في النساء " ( المصدر : الكافي ج 6 ص 37 ح 4 ، التهذيب ج 7 ص 445 ح 47 ، الوسائل ج 15 ص 168 ح 1 ).

وعن أبي بصير " قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عن الجارية تسبى من أرض الشرك فتسلم فتطلب لها من يخفضها ، فلا تقدر على امرأة ؟ فقال : إنما السنة في الختان على الرجال ، وليس على النساء " ( المصدر : الكافي ج 6 ص 37 ح 1 ، التهذيب ج 7 ص 446 ح 48 وفيه " وليست " ، الوسائل ج 15 ص 166 ب 56 ح 1 ).

وروى الفقيه عن غياث بن إبراهيم عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما السلام " قال : قال علي عليه السلام : لا بأس أن لا تختن المرأة ، فأما الرجل فلا بد منه " . وروى الشيخ في التهذيب عن وهب عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي عليهم السلام " قال : لا تخفض الجارية حتى تبلغ سبع سنين " وفي هذا الخبر دلالة على أن وقت الخفض في النساء بلوغ السبع وفي الذكور اليوم السابع . وروى محمد بن مسلم في الصحيح عن أبى عبد الله عليه السلام " قال : لما هاجرت النساء إلى رسول الله صلى الله عليه وآله هاجرت فيهن امرأة يقال لها ام حبيب ، وكانت خافضة تخفض الجواري ، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وآله قال لها : يا ام حبيب العمل الذي كان في يدك هو في يدك اليوم ؟ قالت : نعم يا رسول الله صلى الله عليه وآله إلا أن يكون حراما فتنهاني عنه ، فقال : لا ، بل حلال فادني مني حتى أعلمك ، قالت : فدنوت منه فقال : يا ام حبيب إذا أنت فعلت فلا تهتكي ـ  أي لا تستأصلي ـ  فإنه أشرق للوجه وأحظى عند الزوج " الحديث ( المصدر : الفقيه ج 3 ص 314 ح 16 ، الوسائل ج 15 ص 163 ح 8) .

وبالجملة فالحكم للذكر والانثى معلوم كما عرفت .

فائدة الختان والخفض

سؤال  42: سماحة الشيخ .. لزيادة معرفتي وفهمي .. ما فائدة الختان للذكر والخفض للمرأة ؟

الجواب  : فائدة الختان للرجال صحية بالدرجة الأولى حيث تحفظ الجهاز التناسلي من الاصابة ببعض الأمراض بسبب وجود الغلفة في رأس الذكر فإذا شقت منع من تجمع الجراثيم والميكروبات في داخلها .

وأما الخفض للنساء ففائدته التقليل من حدة الشبق الجنسي وإستثارة شهوة الغرزة الجنسية التي قد تعتري الفتاة في هذه الفترة العمرية الحرجة قبل الزواج خصوصاً بعد سن البلوغ في فترة المراهقة .

المباشرة  في فترة الحيض

سؤال 43  : ماهو المترتب على اتيان الزوجة في فترة الحيض في بدايته وفي نهايته قبل الغسل ،وما الذي يترتب عليه حكما وكفارة .

الجواب  : يحرم على الزوج مقاربة زوجته الحائض والنفساء المقاربة المفضية الى الايلاج في القبل أما إذا تجنبه فله أن يداعبها ويقبلها ويمارس معها ما يحلو له ولها على سبيل التفخيذ ونحوه في أي موضع آخر .

ولو خالف وفعل وجب عليه في المشهور بين الفقهاء إخراج دينار شرعي واحد إذا كان قد اتفق ذلك في أول أيامه وفي وسطه نصف دينار وفي آخره ربع دينار وعند شيخنا العلامة البحراني يستحب إخراج ذلك وليس بواجب وإنما لا يترتب على ما ارتكب من جماع سوى الإثم خاصة.

ويجوز للزوج مباشرة الزوجة بالإيلاج والممارسة الجنسية التامة معها بعد انقطاع حيضها واغتسالها منه لا قبله .

أما الزوجة المستحاضة فيجوز مقاربتها جنسياً بلا مانع .

الزواج المؤقت مع فتاة عذراء ؟

سؤال 44 : سماحة الشيخ هل يجوز عقد القران المؤقت مع فتاة بكر عذراء لم تمس من قبل ؟

واذا كان يجوز .. هل يجب توثيق ورقه شرعيه من المحكمه او من المأذون بهذا الزواج . ام انه يكفي فقط ان تقول هي صيغة الزواج المؤقت بما تحتويه من نيه ومده ومهروانا اجيب بالموافقه ؟

واذا كان كذلك .. فما هي صيغة الزواج المؤقت اللتي يتوجب قولها ؟

وبالنهايه اذا كان اعتقادي صحيحا .. فما مدى المسموح به من افعال جنسيّه بين هذين الزوجين ؟ هل يقتصر مثلا على الملامسه والتفخيذ ..إلخ .. ام هل يجوز الايلاج سواء بالفرج او الدبر ؟

الجواب  : قولك : هل يجوز عقد القران المؤقت مع فتاة بكر عذراء لم تمس من قبل ؟

جوابه : المختار عند علمائنا الأبرار أن ولاية تزويج البكر البالغ الرشيد مشتركة بينها وبين وليها فإن سبق منها العقد بمن شاءت انعقد وإن سبق من وليها إنعقدوهناك نوع احتياط في المقام بصحة العقد وعدم جواز الدخول وفض البكارة إلا بموافقة الولي من الأب والجد .

وكنا قد تشددنا فيما سبق من أمر الزواج بالفتاة البكر فاكتشفنا بعد فترة أن الشباب قد لجاء الى الزنا بحجة أن الزنا ليس فيه قيود والعقد المنقظع لا يمكن اجراؤه بسبب اشتراط موافقة الولي فإذا حصلت العلاقة بين الشاب والشابة وارتمى كل منهما في شباك الآخر وسوس لهما الشيطان وحثهما على اشباع رغبتهما الجنسية يضطران الى الزنا حيث لا يوجد مخرج شرعي سريع وفوري لموضوعهما ويمني بعضهم البعض بالتوبة بعد ذلك إن تهيأت الفرصة.

فنقول لأمثال هؤلاء إذا كان الزواج الدائم متوفراً لهما فعليهما الإقتران به فإنه الحل الأمثل لهما وإذا لم يمكن ودار الأمر بين الوقوع في الزنا وبين العقد المنقطع بدون موافقة الولي فعليهما التقيد بأحكام العقد المنقطع واجرائه بينهما مشافهة ولا يلتفتان الى ما يقال من اشتراطات عند بعض الفقهاء فإن ذلك تكليفهما للفرار من جريمة الزنا وتطهير أنفسهما من تبعاتها دنيا وآخرة .

قولك :

واذا كان يجوز .. هل يجب توثيق ورقه شرعيه من المحكمه او من المأذون بهذا الزواج . ام انه يكفي فقط ان تقول هي صيغة الزواج المؤقت بما تحتويه من نيه ومده ومهر ..وانا اجيب بالموافقه . ؟

المحاكم الشرعية الجعفرية لا توثق العقد المنقطع ولا تصدره إلا بحضور الولي من الأب أو الجد

لذا فلا طريق لاجراء العقد إلا بالمشافهة بين الرجل والمرأة مباشرة وإن تم الأمر في ورقة بشهادة شاهدين فهو جيد .

واذا كان كذلك .. فما هي صيغة الزواج المؤقت اللتي يتوجب قولها ؟

الجواب : هناك طريقتان للعقد المنقطع :

الأولى : أن يتم الاتفاق مبدئياً بين الطرفين على كل من المهر ومدة العقد ثم يبدأ أي واحد منهما بصيغة الايجاب بقوله :

زوجتك وأنكحتك ومتعتك نفسي على المهر المعلوم في المدة المعلومة

فإن كان الموجب الرجل كسر الكاف وإن كانت المرأة فتحت الكاف

ثم ينشئ الآخر صيغة القبول بقوله :قبلت التمتيع على المهر المعلوم في المدة المعلومة

الثانية : أن يقول أحدهما : زوجتك وأنكحتك ومتعتك نفسي على مهر كذا في مدة كذا ويعين المهر والمدة المتفق عليها بينهما .

ثم يجب الآخر : بنفس الصيغة المتقدمة .

قولك :

وبالنهاية اذا كان اعتقادي صحيحا .. فما مدى المسموح به من افعال جنسيّه بين هذين الزوجين ؟ هل يقتصر مثلا على الملامسه والتفخيذ ..إلخ .. ام هل يجوز الايلاج سواء بالفرج او الدبر ؟

الجواب :يكره فض بكارة المرأة البكر في الزواج المؤقت لئلا يدخل عليها النقص والمعرة عندأهلها لو اكتشف أمرها أو عند زواجها بالعقد الدائم مستقبلاً فينفسخ العقد للعيب المذكور ووجوب رد المهر للزوج ولذا ينبغي اجتناب الإيلاج في القبل وتجنب موضع البكارة واللجوء الى سائر وجميع صور الاستمتاع الجنسي الأخرى .

هل يجوز تقبيل الزوجة  في الأماكن العامة

سؤال 45:  هل يجوز تقبيل الزوجة في الأماكن العامة ؟؟ ( التقبيل السطحي ) ماهو رأي العلماء في أمر تقبيل الزوجة أما الأولاد ؟؟ والسلام عليكم ..

الجواب  : التقبيل الذي يكون من مختصاتهما وهو التقبيل بالفم لا يجوز لمنافاته للحياء والعفة ولأنه يخدش الحياء العام أما ما كان على سبيل ماهو المتعارف عليه في الخد أو الرأس وجرت عليه عادة العامة عند استقبال كل منهم للآخرعند مغادرته للسفر أو استقباله بعد عودته في المنافد الجمركية في المطارات أو الموانيء أو محطات الباصات فلاشيء فيه .

أما الأولاد من ذكور وإناث فلا شيء في تقبيلهم حيث ليس فيه ما يخدش الحياء العام خصوصاً وأنه يكون في الرأس أو الخد أو اليد.

شرب الزوج للبن الزوجة

سؤال 46 : هل يجوز لزوج شرب حليب المرآه؟

الجواب  : لو كان عمر الزوج أقل من سنتين كما لو زوجه وليه بولايته عليه ورضع الرضاعة الشرعية من زوجته بمقدار خمسة عشر رضعة متوالية أو يوم وليلة فقد حرمت عليه زوجته مؤبداً

أما من جاوز ذلك السن ومنه سائر الأزواج في أعمارهم الإعتيادية المتعارف عليه الآن فقد يتفق إذا كانت الزوجة قد حملت وولدت وترضع طفلاً لها عند المداعبة وتقبيل الثدي قد يسبق الى فمه شيء من حليب ثديها فإن مثل ذلك الحليب لا يحرم عليه تناوله بل هو مباح لا شيء فيه ولا يترتب عليه أي شبهة أو إشكال شرعي .

طلب توضيح عن صحة ذلك

سؤال  47: كتب أحد زوار المنتدى هذا السؤال لفضيلتكم:

هل يجوز لزوج شرب حليب المرآة

فكان ردكم كالآتي:

بسمه تعالى

لو كان عمر الزوج أقل من سنتين كما لو زوجه وليه بولايته عليه ورضع الرضاعة الشرعية من زوجته بمقدار خمسة عشر رضعة متوالية أو يوم وليلة فقد حرمت عليه زوجته مؤبداً

أما من جاوز ذلك السن ومنه سائر الأزواج في أعمارهم الإعتيادية المتعارف عليه الآن فقد يتفق إذا كانت الزوجة قد حملت وولدت وترضع طفلاً لها عند المداعبة وتقبيل الثدي قد يسبق الى فمه شيء من حليب ثديها فإن مثل ذلك الحليب لا يحرم عليه تناوله بل هو مباح لا شيء فيه ولا يترتب عليه أي شبهة أو إشكال شرعي .

والاستفسار هو أنه:

يوجد في فقه الأنوار الوضية الميسرما يفيد بحرمة شرب لبن المرأة وهذا نصه (منقول من موقعكم على الانترنت

مسألة 737: المحرمات المنصوص عليها من الأشربة والسوائل هي: الخمر قليلها وكثيرها إختياراً وإضطراراً مطلقاً لعدم تصور النفع فيها بالكليّة ،وكذا يحرم إستعمال كل ماخالطه من المستحضرات كالعطورات والكحل وأصباغ المكياج ونحوها،وكل مسكر قليله وكثيره كالحشيشة،وكل مائع يقطر فيه المسكر،والفقاع والنبيذ،وكل عصير عنبي غلا وإشتد ولم يذهب ثلثاه، ومثله العصير الزبيبي ،ويحلان بذهاب الثلثين،واللبن من الحيوان الذي يحرم أكله ولو كان إنساناً إلا المرضع قبل فطامه،ويحرم تناول الدم الخارج من ذي النفس السائلة مطلقاً ،وجميع أنواع السموم وكل سائل كيميائي وغيره يضر بصحة جسم الإنسان ويفتك به.

فهل يجوز لمقلدي الشيخ حسين( أعلى الله مقامه) أو غيرهم ما ذكرتم من حلية الشرب مع أنه يتعارض مع هذه الفتوى. و دمتم بخير..

الجواب  : ما ذكرناه لا يتعارض مع ما تفضلت بنقله إذ الحكم المذكور بحرمة تناول حليب ما يحرم أكله هاهنا بالنسبة للطفل الرضيع فالحكم فيه أنه لا يجوز للأم أو المرضعة إذا كانت غير الأم أن تستمر في رضاعته بعد انقضاء مدة السنتين زائداً عليها كما تضمن الاشارة الى أنه يحرم شرب لبن الحيوانات التي يحرم أكلها مثل السباع والضباع والقطط والأرنب والفيل ونحوها .

وأما الزوج فله حكم آخر لم يتم التعرض له فيما أشرت مما ذكرناه في الكتاب المذكور

إذ ( فقه الأنوار الوضية الميسر ) كتاب مختصر وهناك الكثير من الفروع لم يتطرق اليها كما هو واضح وسنستدركه في مصنفات جامعة أخرى إن شاء الله تعالى.

وقد ورد أيضاً للزوج رخص استثنائية ذكرها علماؤنا في كتبهم الإستدلالية ونفوا وجود الدليل على المنع منها وعلى حرمتها بإعتبار أنها فضلات مثل اللعاب والدمع واللبن

وافتوا بعدم حرمة ما يسبق منها الى جوفه وجواز مص لسان كل من الزوج والزوجة وابتلاع لعاب كل منهما للآخر بل وردت الرخصة حتى في الكتابية وغيرها على الرغم من القول بنجاستها لو تزوجها المسلم بملك اليمين أو النكاح المنقطع فإنه يجوز له ابتلاع لعابها ما لم يخالطه خمر أو خنزير إذ عليه أن يمنعها من ذلك فترة عقده بها .

ويضاف الى ذلك أن لبن المرضع يستمر سنتين ومقاربة الزوج ومداعبته لها تتكرر معها بشكل طبيعي وما يحدث بينهما من مداعبة ومص الزوج للثدي أثناء المعاشرة الجنسية هو من الأمور المعتادة بينهما و يتعذر معها اجتناب ما يخرج من لبن عندها ولا يمكن للزوج تجنب سبقه الى الفم والجوف

وقد حدثت بيننا وبين جماعة من مراجع و فقهاء في مدينة قم قبل عشرين سنة مناقشات حول تلك المسألة بالذات وعند مساءلة الكثير منهم قالوا بالجواز بدون تحفظ وهو خلاف الحكم المشهور بين قدامى الأصوليين ..

إحتلام الرجل والمرأة

سؤال 48: شيخنا بالنسبة للإحتلام للمرأة والرجل هل هو متشابه وماهي الفكرة من الإحتلام وماهي منافعه وأضراره الجسمانية والصحية وشكرا جزيلاً

الجواب  : وجه التشابه فيما بينهما يكمن في أن كل واحد منهما يرى أنه يمارس العملية الجنسية فاعلاً أو مفعولاً في عالم الرؤيا ويستشعر بحالة الإلتذاذ فيها كما لو كان في حال البقظة تماماً إلا أن هناك بعض المفارقات تحصل للرجل او للمراة حيث يحس بالإنزال وببلله إلا أنه بعد الإستيقاظ من النوم لايجد أثراً منه أصلاً وفي مثل هذه الحالة لا يعتبر مجنباً شرعاً ولا يجب عليه الغسل

وأما بالنسبة للغاية من ظاهرة الإحتلام فهي في كل حالاته وصوره يعتدر إما تدريباً لوظائف الجهاز التناسلي وافراغاً الشهوة الجنسية بطريق لا يترتب عليه اثم أو جزاء وعقوبة في جميع صوره وأشكاله .

وليس فية أية أضرار جسمية ولا صحية بل هو في حد ذاته علاج ودواء لأفراغ الغريزة الجنسية فيما هي موظفة من أجله وله وامتحان لسلامتها .

سؤال عن الاحتلام

سؤال  49: ماهو سن الاحتلام؟ وهل له اسباب(تؤدي للإحتلام)؟وفي حال تأخره ما هي الأسباب؟ جزاك الله خيراً.

الجواب  : السن الذي يتصور فيه اتفاق ظاهرة الإحتلام وحدوثها لكل من الذكر والأنثى هو السن الذي يتحقق به البلوغ فصاعداً ولهذا يعتبر أحد علامات البلوغ لكل منهما(في الذكر خمسة عشر سنة ) وفي( الأنثى تسع سنوات ) .

وليس بالضرورة أن يكون له أسباب معينة لأنه تمرين فطري للغريزة الجنسية وطريق لبيان وظيفتها ومبلغ اللذة التي يحصل عليها من خلالها بطريق مشروع ليس فيه تأثيم أو مؤاخذة وغالباً ما تكون هناك استثارات جنسية إما عبر السماع أو المشاهدة ولو لوجه فتاة أو إمرأة يعجبه شكلها ونحو ذلك والعكس بالنسبة للفتاة .

وأما بالنسبة لتأخره فقد يكون بسبب عفوية ذلك الشاب المراهق وتلك الفتاة بسبب شدة التربية المحافظة والتشاغل التام في هوايات ودراسات مختلفة وأمور أخرى صارفة فتطغى على الشعور وتكبت تلك الاستثارات لتلك الغريزة فلا تجد متنفس تظهر فيه .

الإحتلام بدون خروج المني

سؤال  50: لو أحسن المحتلم بتحرك المني من محله ولكنه لم ينزل خارج الفرج . ماحكمه؟

الجواب :

بالنسبة للمرأة إذا احتلمت في النوم وبعد الإستيقاظ من النوم أحست بوجود أثر المني في داخل الفرج فهي مجنبة من دون فرق بين خروجه اثره الى خارج الفرج أو عدم خروجه و يجب عليها تطهير الموضع و الإغتسال من الجنابة .

وأما بالنسبة للرجل فإن رأى أنه احتلم في عالم الأحلام وأحس بوجود شيء منه داخل قضيب الذكر لكن لم يخرج شيء من المني الى خارج فتحة رأس الحشفة ولم يظهر له أثر من الخارج فلا يعد مثل ذلك مجنباً ولا ينبغي عليه بعد الاستيقاظ سوى التبول للإستبراء منه واخراج اثره بالكامل .

خروج المني بدون شهوة

سؤال 51 : إذا خرج المني من غير شهوة كخروجة مع البول . هل يجب الإغتسال؟

الجواب :

لا يعتبر كل ما يخرج من مادة لزجة منياً فهناك المذي الذي يخرج عادة عند الملاعبة واستثارة الشهوة الجنسية بأي شكل من الأشكال وهناك الودي وهو ما يخرج بعد الجنابة وبعد الإستبراء منها بالتبول والخرطات وهاذان طاهران لا يترتب عليهما أي شيء من حدث ونحوه ولا يجب التنظيف والتهر منهما

وهناك أخلاط تخرج مع البول حكمها حكم البول في النجاسة ووجوب التطر منها .

الشك في الخارج من الذكر

سؤال   52 : إذا خرج من الذكر سائل وشكك في كونه منياً فما حكمه؟

الجواب :  لا يلتفت الى مثل هذا الشك حيث يحكم عليه بكونه منياً متى اجتمعت فيه الأوصاف الثلاثة

الشهوة والقذف وانكسار قوة الجسم بعد خروجه في الذكر الصحيح الجسم وفي المريض يكتفى بالعلامتين الأوليتين .

ومالم يحصل بهذه اأوصاف فهو مذي كما قدمنا ذكره في المسألة المتقدمة.

حكم ممارسة العادة السرية وكيفية علاجها

سؤال 53 : عندي صديق يمارس العادة السرية ، فالرجاء تبيان ما حكمها عند الفقهاء ، و ما الاضرار الصحية لها و السؤال الاهم : كيف يتخلص من هذه العادة البشعة  و لكم جزيل الشكر.

الجواب :  العادة السرية أو ما يسمى بالإستنماء وهو العبث في الأعضاء التناسلية بطريقة منتظمة ومستمرة بغية استجلاب الشهوة والاستمتاع بإخراجها. وتنتهي هذه العملية عند البالغين بإنزال المني، وعند الصغار بالاستمتاع فقط دون إنزال لصغر السن.

ويطلق عليها في المصطلح الشرعي بنكاح الكف , وهو فعل محرم وعقوبته ضرب اليد حتى الإحمرار

وقد ذكر الأطباء لهذه الممارسة المحرمة مضاعفات خطيرة قد تنشأ من التمادي في ممارستها مثل احتقان وتضخم البرستاتة وزيادة حساسية قناة مجرى البول مما يؤدي إلى سرعة القذف عند مباشرة العملية الجنسية الطبيعية مستقبلاً، وقد يصاب بالتهابات مزمنة في البروستاتة وحرقان عند التبول ونزول بعض الإفرازات المخاطية صباحاً.

وأما كيف يمكن تجنبها؟

من النصائح التي يثيرها الأطباء والتي يمكن من خلال العمل والإلتزام بها الحيلولة دون استمرارها وتجنب ممارسة هذه العادة السيئة ما يلي:

1.أولاً وقبل كل شيء بتقوية صلته بالله، وتذكيره برقابته عليه، وأنه لا تخفى عليه خافية، فيعلمه الحياء من الله، ومن الملائكة الذين لايفارقونه. فيتركز في قلب الولد رقابة الله عليه، ونظره إليه، فيستحي منه، فلا يقدم على مثل هذا العمل القبيح.

2.هجر رفقاء السوء وقطع صلة الولد بهم، وتجنيبه إمكانية تكوين صدقات مشبوهة مع أولاد منحرفين، أو مهملين من أسرهم، حتى وإن كانوا أصغر منه سنا، فبإمكانهم نقل معلومات حول هذه العادة، أو قضايا جنسية أخرى، أو على الأقل يعلمون الولد شتائم قبيحة متعلقة بالجنس. ثم يسعى الأب بجد وهمه في تكوين صدقات بديلة عن الصداقات المنحرفة، وصلات قوية بين أولاده وأولاد غيره من الأسر الملتزمة

3.إقناع الشخص بما قد يصيبه في المستقبل من مضاعفات وخيمة يصعب علاجها

4.شغل وقت فراغ الشباب بالأعمال المفيدة أو بالرياضة أو القراءة المفيدة

5.الابتعاد عن المثيرات الجنسية

6.عدم الخلود إلى النوم إلا إذا كان نعسان مع تجنب النوم على البطن لأن هذه النومة تسبب تهيجاً جنسياً بسبب احتكاك الأعضاء التناسلية بالفراش

7.تغيير بعض طرق معيشته ونظام حياته

8.تربية الشباب على الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية

أما بالنسبة للولد الصغير فإن عادة التزام الولد لعضوه التناسلي ووضع يده عليه من وقت لأخر تحدث بعد بلوغ الولد سنتين ونصف تقريباً، وكثيراً ما يشاهد الولد في هذا السن واضعاً إحدى يديه على عضوه التناسلي دون انتباه منه، فإذا نُبه انتبه ورفع يده. ويعود سبب ذلك في بعض الحالات إلى وجود حكة أوالتهاب في ذلك الموضع من جراء التنظيف الشديد من قبل الأم، أو ربما كان سبب الالتهاب هو إهمال تنظيف الولد من الفضلات الخارجة من السبيلين.

ومن أسباب اهتمام الولد الصغير بفرجه، إعطاؤه فرصة للعب بأعضائه عن طريق تركه عارياً لفترة طويلة ، فإنه ينشغل بالنظر إليها والعبث بها والمفروض تعويده التستر منذ حداثته ، وتنفيره من التعري.

وإذا شوهد الولد الصغير واضعاً يده على فرجه يجب صرف اهتمامه إلى غير ذلك كأن يعطى لعبة أو قطعة من البسكويت، أو احتضانه وتقبيله. والمقصود هو صرفه عن العادة بوسيلة سهلة ميسرة دون ضجيج، ولاينبغي زجره وتعنيفه، فإن ذلك يثير فيه مزيداً من الرغبة في اكتشاف تلك المنطقة. ولا بأس أن يسأل الولد عما إذا كانت هناك حكة، أو ألم في تلك المنطقة يدفعه للعبث بنفسه.

علاج الإدمان على العادة السرية

سؤال  54: مولانا  كيف  يمكنني ترك الاعاده السرية :

الجواب  : إذا علم المكلف بحرمة فعل من الأفعال وأنه يترتب عليه الإثم والعقاب الأخروي وجب عليه تركه خصوصاً ما فيه زائداً على الإثم إلحاق الضرر بصحته وسلامة جسمه كما سبق وأن بيناه في جواب سؤال آخر في نفس الموضوع فراجع .

كما لا تحتاج القضية الى ايجاد قناعات ومزايدات وتكييف أدلة مصطنعة لها بعد الاتفاق على الحرمة والتسليم بها .

سؤال  55: مولانا انا مثلا ماقدر اترك هدي الاعاده السريه وعطني طريقه اني اترك هده العاده هدي ادمان ..الله يكفينه شره.

الجواب  : مما يؤسف له أنه لشدة انغماس الناس في الرذائل السلوكية خصوصاً الجنسية منها والتي أهونها ما هو المذكور في متضمن السؤال و يصعب عليهم مفارقتها والكف عنها لغلبة الطبع فيها الطبيعة

وفي المقابل يصعب على المسؤول الحديث عن الأساليب التربوية والروحية التي لعلها تسهم في علاج أمثال تلك الأمراض المزرية والمشينة وتنجع في القضاء عليها

ان تلك الاساليب قد تنجع لمن يملك ارادة ووعياً وعزماً خصوصاً عند رغبته في الجنوح الى التوبة والأوبة الى طريق الهداية والصراط السوي والرشد لكن الحل الوحيد العملي الناجع الذي اختطه الشرع لعامة عباده هو الزواج الشراعي والاقتران بمن تحصنه من المعاودة لمثل تلك المهاوي والمزالق وتسهم لا محالة في اغناء تلك الغريزة بأي شكل تتهافت تلك الغريزة عليه ,وتجنح الرغبة اليه وفي مثل ما نحن فيه لو اتفق حصول الاستمناء بيد الزوجة بدل يده فلا يسمى استمناءاً مذموماً ولا يعد محرماً لأن تحصيل اللذة الجنسية والتي يسمح للزوج بممارستها بجميع أعضاء الزوجة وأجزاء جسمها وبأي شكل من الأشكال وبجميع صور ووجوه الاستمتاع والالتذاذ الجنسي مسموح ومرخص به شرعاً بشرط أن لا يؤدي الى الاضرار بالزوجة نفسها ولا يشق عليه فعله وأن يتم برغبة متقابلة منها .

الاستمناء عند الضرورة

سؤال  56: سلام عليكم سماحة الشيخ انا من مقلدِ سمحة العلامة الشيخ حسين العصفور(قدس سره) وقد امرت من قبل الطبيب (المسالك البولية) بالاستمناء لطلب اجراء بعض الفحوصات على الحيوان المنوي لمعرفة سبب الالم التي تراودني فهل يجيز لي شرع فعل ذلك ولكم منا التحية والسلام .

الجواب : إذا كنت متزوجاً يجوز لك القيام بذلك لكن بتوسط يد الزوجة التي تعتبر الحل الشرعي الأمثل لكل ما يرتبط بعلاج أمراض الغريزة الجنسية مما ذكر في مفروض السؤال وغيره .

هل للمرأة مني وهل  يجوز لها الاستمناء

سؤال  57: هل هناك مني للمرأة بعد وقبل شهوتها وهل يجوز أن تستمني بيدها او بيد زوجها.وشكرا

الجواب  : نعم هناك مني للمرأة فيصدق عليه هذا الوصف وتترتب عليه أحكامه في حالتين:

الأولى :في حالة النوم فيما اذا تراءى لها في المنام أنها تلتذ بمعاشرة جنسية ثم ترى أثر ذلك بعد الإستيقاظ من النوم عند موضع فتحة المهبل.

الثانية: في حال استثارة المرأة لشهوتها بسبب رؤيتها لمنظر أو كلام أو مداعبة فكل ما تراه من سائل لزج في حال اليقظة إنما هو مذي لا يترتب عليه شيء من الأحكام الخاصة وهو طاهر ولا يجب التطهر منه لكن إذا أخذت الشهوة منها مأخذها وبلغت أوجها وحدث انكسار لها بعد ذلك كان ما يخرج في تلك الحالة مني وتكون المرأة بعدها مجنبة يجب عليها غسل الجنابة.

وأما بالنسبة لجواز الإستمناء لها فإن كان بيدها فهو حرام عليها كما يحرم على الرجل وقد ورد وصفه بناكح كفه وعقوبته الشرعية ضرب يدها حتى الإحمرار .

أما لو كان بيد الزوج فهو سائغ مباح شرعاً لأن عقد الزواج يبيح لكل من الزوجين الإلتذاذ بجميع صور وأشكال تحصيل اللذة الجنسية لكل منهما بالطرف الآخر وبكل ما يتأتى منه ذلك من أعضائهما إلا ما ستثني من أمر الدبر المحمول على الكراهة أو الحرمة على قول البعض وكذافي فترة الدورة الشهرية في موضع الدم خاصة.

فتاة مارست العادة السرية

سؤال 58: انا الان فتاة متزوجة ولكن قبل الزواج كنت امارس العادة السرية وكنت جاهلة بحكمها انها محرمة شرعا ؟ فهل يجب الغسل عنها ؟

وهل صلاتي وصومي باطلين اثناء تلك الفترة ؟

ارجو الرد بسرعة ولكم جزيل الشكر .

الجواب  : يجب عليك الإتيان بغسل الجنابة عنها في وقتها قبل الشروع في أي صلاة مشروطة بالطهارة .

حيث تكون المرأة مجنبة بالجنابة من حرام في مفروض السؤال .

وتتحقق الجنابة في المرأة بإستثارة شهوتها الى حد تشعر فيه بلذة مفرطة وصاحبها رعشة في الجسم أوإحساس بقذف للمني أو بإنكسار الشهوة بعد بلوغها أوجها .

وكل صلاة قمت بأدائها بعد تلك الممارسة بدون غسلجنابة تكون باطلة يجب عليك إحصاؤها وقضاؤها .

وأما بالنسبة للصوم فيجب قضاء كل يوم قمت بارتكاب تلك الفعلة فيه مضافاً لإخراج كفارة هي عبارة عن كفارة جمع (إطعام ستين مسكيناً وصيام شهرين متتابعين) لأن حكم ممارسة العادة السرية فترة الصيام يعتبر فاعلها قد أفطر على أمر محرم ويجب عليه إخراج كفارة جمع وهو ما ذكرناه آنفاً .

بطلان  العبادات من صلاة وصوم وعمرة بسبب ممارسة العادة السرية

سؤال 59 : أنا كنت فيما سبق أستمني ولكني الآن تبت مع العلم أنني في بداية دخولي الخامسة عشر ولم أكن اغتسل فهل علي الصلاوات وأيام الصيام

الجواب  : يجب عليك أولاً تحديد سنك بالحساب الهجري القمري ثم التأكد من اكمالك لسن الخامسة عشرة الهلالية ثم تنظر هل كنت قد ارتكبت هذه الرذيلة السلوكية المحرمة بعد تجاوز هذا السن أم قبله فإن كانت في الفترة التي سبقت إكمالها لم يجب عليك قضاء شيئاً من الصلاة والصيام لأن غير المكلف يثاب على عباداته وتقبل منه متى ما أتى بها على الوجه الصحيح ولا يؤاخذ إذا أخل بها ولا يجب عليه قضاؤها.

وإن كانت في الفترة التي اعقبت سن البلوغ الشرعي فيجب عليك قضاء جميع الصلوات التي اتيت بها وأنت جنب وكذلك الصيام مضافاً لإخراج الكفارة التي سبق وأن ذكرناها لمثل هذا الموضع.

سؤال  60: لا اتذكر متى بدأت امارس العادة السرية و لكني بدأت بممارستها منذ فترة ليست بالقصيرة ..

ما هو الحكم ؟((مع العلم اني فتاة سأكمل عامي الخامس عشر(بالميلادي) ؟ كيف أعلم عدد الصلوات التي يجب علي قضاؤها؟؟ و ما هي نية غسل الجنابة؟؟

اعتقد اني لم امارسها في وقت الصيام و لكن في فترة بعد الافطار و قبل دخول وقت الامساك ..و لكن هل يكفي الاعتقاد او يجب اليقين؟؟

قرأت في مواضيع اخرى انه اذا تمت الممارسة في اثناء الصيام فتجب عليه الكفارة(اطعام 60 مسكين و صيام شهرين متواصلين) و لكني اعتقد اني لم امارس في اثناء الصيام.. فهل تجب علي نفس الكفارة؟؟

و كيف استطيع صيام الكفارة شهرين متواصلين بما اني مجبرة على قطع الصيام في وقت الدورة الشهرية؟؟

و بما اني لا اعمل فمن اين لي ان اطعم ال60 مسكين ؟؟

الجواب : ينبغي عليك أيتها البنت المؤمنة أن تعلمي أولاً أن باب التوبة مفتوح وأن رحمة الله واسعة وأن الطريق لتدارك ما فات من خطيئة وتقصير ممكن بالتفقه والإحاطة بما ينبغي عليك القيام به من تكاليف وإن كان فيه بعض المشقة فإن التدارك ممكن ولا يستحيل متى وجدت الإرادة المخلصة والنية الصادقة .

 أن ارتكاب هذه الجريمة السلوكية ( الإستمناء ) وعدم الإغتسال منها يترتب عليه بطلان الصلاة ويترتب عليه أيضاً بطلان الصيام فإذا لم ترتكبيها أثناء فترة الصيام وارتكبتيها في الليل قبل طلوع الفجر مع عدم الإغتسال منها يبطل صوم ذلك اليوم لكن في هذه الحالة لا يجب عليك كفارة جمع لأن ذلك وقع منك في الليل لا بعد طلوع الفجر (صلاة الصبح ) ولا في النهار فتكون الكفارة  كفارة مخيرة بين صيام شهرين متتابعين أو اطعام ستين مسكيناً عن كل يوم

فإن كان سن البلوغ هو تسع سنوات في الأنثى ولنفترض أنك بدأت بممارستها من سن العاشرة فقد مضى عليك خمس سنوات وفي كل سنة يوجد شهر رمضان واحد فيكون الواجب عليك أولاً قضاء خمسة أشهرأي مائة وخمسين يوماً يجب عليك قضاؤها بشكل متواصل أو متفرق بإستثناء يومي العيدين طبعاً ( عيد الفطر والأضحى) .

ولا يجوز لك الشروع في صوم الكفارة إلا إذا انتهيت من قضاء جميع أيام شهر رمضان الذي بطل للسبب المتقدم .

وأما كفارة ذلك عن كل يوم من أيام تلك الأشهر الخمسة فعليك احتسابها

فإذا كان عليك قضاء مائة وخمسين يوماً وعن كل يوم كفارة شهرين فيكون الناتج تسعة آلاف يوم أو اطعام تسعة آلاف مسكين

وهذه الكفارة لا يجب في صيامها أو في اخراج بدلها من طعام الفورية وعليك أن تكتبي لنفسك وصية وتذكري فيها اشتغال ذمتك بها كاملة واحتفظي بها فإن وفق الله تعالى لك في المستقبل العمل والكسب أو الزواج وتيسرت لك النفقة التي تدفعين منها أو تبرع لك الزوج بقيمتها ودفعها لك أو حصلت على ميراث وتسنى لك إخراجها اخرجتيها ودفعتيها للفقراء بالتعاون مع أحد الصناديق أو الجمعيات الخيرية .

وإذا لم يتسنَ لك ذلك لضعف الحالة المادية وعدم القدرة على اخراجها يكفيك الإستغفار عنها والإكثار منه ما استطعت .

كما عليك أن تعلمي أنه لا يشترط في اخراج كفارة الاطعام أن يكون دفعة واحدة بل يمكن أن يكون بشكل مقسط في كل فترة مقدار معين منها حتى تأتي عليها جميعا ولا يجوز دفع قيمتها بل يجب اخراج عينها أي أن تكون على طعام كشراء وجبات جاهزة المتعارف عليها اليوم في اغلب المطاعم أو أن تتولي إعدادها بنفسك ثم تقومي بتسليمها لتلك الجهات والؤسسات الخيرية لتوزيعها على العوائل الفقيرة بتعداد افرادها كما لا ينبغي عليك اخبار تلك الجهة الخيرية المتكفلة بالتوزيع بسبب تلك الكفارة وعنوانها لأن الله تعالى يحب الستر على عباده وعدم الفضيحة لهم بين الناس والتكفير بتلك الكفارات إنما هو لتطهير النفس وبراءة الذمة من اشتغالها بمالحق بها من اخلال وتقصير في التكاليف العبادية بين العبد وبين الله عزوجل  .

وإذا اردت قضاء تلك الأيام وتخللت أيامها الدورة الشهرية عليك بالانقطاع عن الصيام في فترتها ثم مواصلة الصيام بعدها كما أن التتابع الشرعي يحصل في كل شهرين إذا صمت شهر ويوم واحد من الشهر الثاني ويجوز لك بعد ذلك صيام بقية الأيام بشكل متفرق   .

وأما بالنسبة لقضاء الصلاة فعليك بعمل جدول لطول تلك الفترة وقضاء صلواتها يومياً في أوقات الفراغ .

وأما نية غسل الجنابة فهي أن تقولي قبل الشروع بغسل الرأس :

(أغتسل غسل الجنابة لرفع الحدث واستباحة الصلاة لوجوبه قربة الى الله تعالى ).

كفارة  الإستمناء

سؤال  61 : ما كفارة من كان يخرج المني عند الشهوة عن طريق اليد علما بانه كان يعلم تحريمه ولكن سمعه من شخص سني المذهب فاعتقد بأن الحديث المأخوذ منه ضعيف السند عند الشيعة وشكرا.

الجواب  : لا توجد كفارة معينة لمن كان يخرج المني عند استثارة شهوته عن طريق اليد( الإستمناء أوما يسمى بنكاح الكف شرعاً ) سوى ماورد من تأديب الفاعل لو عرف عنه بثبوت الشهادة الشرعية عليه أو اقراره بنفسه بضرب يده التي مارس بها تلك العادة المحرمة حتى الإحمرار .

كما أن التوبة النصوح مطلوبة من مثله وكذا الإستغفار مما بدر منه ومتى ما حصل له القذف وتحقق الجنابة عن حرام ينوى غسل التوبة بمعية غسل الجنابة أي ينوي الإثنين في غسل واحد .

سؤال 62 : علمت ان من ضمن كفارة العادة السرية هو اطعام ستين مسكينا ولكن اذا كان المذنب لا يستطيع على اداء هذه الكفارة ماذا يفعل ؟ ولكم مني كل التقدير .

الجواب  : الكفارة المذكورة للعادة السرية إنما لمن ارتكبها في شهر رمضان في الفترة التي يجب عليه فيها الصوم ويجب مضافاً لها صيام شهرين متتابعين لأنه من الإفطار على أمر حرام ومن لم يستطع اطعام الستين مسكيناً لتردي حالته المادية وفقره يكفيه الاستغفار لكن يبقى وجوب الصوم المذكور وعليه الإتيان به .

سؤال  63:  سمعت من أحد العلماء على قناة سحر الفضائية يقول من لا يعلم أن الاستمناء يفطر  يكون صومة صحيحاً  وليس علية قضاء ولا كفارة .

هذا ما ثبت في الرسالة العملية عندما قرأتها أنا ربما هذة العبارة من لايعلم أنة يفطر صومة صحيح شكراً لمراجعنا العظام .

الجواب  : ما ذكرناه لا يختلف فيه اثنان من الفقهاء ولا المتفقهة لأن الجاهل المقصر في مثل مورد السؤال لا يعذر ولو فتح مثل هذا الباب فلن يكون هناك مذنباً قط ولا مستحقاً لعقوبة ابداً لأن الجهل صفة عامة وو جوب تحصيل الأحكام تكليف عام سيسقط وجه الوجوب فيه والمؤاخذة بالتبع وإذا كانت هناك اجتهادات صرفة بقصد التيسير واستمالة قلوب المكلفين لزيادة عدد المقلدين فالوزر علي من نطق بها ومن عمل بمقتضاها .

ممارسة العادة السرية في شهر رمضان

سؤال  64: انا في الحقيقه ابي اعرف ماهو حكم من يعمل العاده السريه ، وخصوصاً في رمضان

الجواب  : إذا حصل له قذف فقد أجنب ويبطل صومه ويجب عليه قضاؤه بعد انقضاء الشهر ويجب عليه كفارة جمع وهي عبارة عن صوم شهرين متتابعين واطعام ستين مسكيناً لأنه أفطر بسبب أمر محرم.

الإستمناء ووجوب الغسل على الفاعل

سؤال  65: هل يجوز اخراج المني عند الشهوة عن طريق اليد ؟وكيف يتم الاغتسال؟ وهل الاحتلام في الصيام مفطر؟ افيدونا جزاكم الله خيراً .

الجواب  : لا يجوز اخراج المني عند الشهوة عن طريق اليد وهو ما يسمى بالإستمناء وبالمصطلح الشرعي بنكاح الكف وهو محرم ومن ثبت ممارسته له يعزر بضرب كفه حتى الإحمرار .

وإذا تحققت الجنابة بحصول القذف للمني بفعل هذه السلوكية الشاذة كان مجنباً على حرام ومن ثم يحكم على عرقه بالنجاسة لو اتفق خروجه .

وأما بالنسبة لكيفية الإغتسال منه فيغتسل غسل الجنابة الغسل المعهود  .

نعم يصح بكف الزوجة خاصة حيث يجوز الإستمتاع منها بأي جزء أو عضو من أعضاء جماعاً وتفخيداً واستثارةً بنحو مطلق مالم يتسبب لها بضرر جسمي أو نفسي.

وأما الاحتلام فلو اتفق في نهار شهر رمضان لم يفسد صومه به ولا يجب عليه الغسل إلا إذا توقفت صلاة واجبة على الطهارة منه كصلاتي الظهر والعصر.

صور  الإستمناء

سؤال 66 : ما حكم  صورتي الإستمناء  التاليتين:

1 ـ  شخص يتكلم مع زوجته عبر الهاتف فيتخيل وطؤها إلى حد أن يمني.

2 ـ  شخص يتكلم مع زوجته عبر الهاتف فيتخيل وطؤها وربما استخدم يده لدلك قضيبه فيمني.

الجواب:  الصورة الأولى جائزة والصورة الثانية محرمة.

حرمة الزواج بأخت الملوط به

سؤال 67: سماحة الشيخ هلا صحيح انه يحرم على الشخص الزواج من فتاة فعل الفاحشة مع اخاها في الصغر مع الايلاج.

الجواب  : من كان بالغاً ولاط بصبي لم يكمل الخامسة عشر من عمره حرم عليه الزواج بأم الملوط به النسبية والرضاعية وإن علت وابنته المستقبلية وإن نزلت وأخته النسبية والرضاعية خاصة دون فروعهما .

و لا تنشأ الحرمة المذكورة لو كان اللائط غير بالغ بمثله أو ببالغ، و يحل للملوط به الزواج بفروع اللائط وأصوله.

ولو كان اللواط بأخ الزوجة بعد الزواج لم تحرم على اللائط زوجته أخت الملوط به.

وأما عظم الجنابة وثبوت حكم القتل فشامل للائط والملوط به إذا كانا بالغين أو من كان منهما بالغاً متى ماثبت عليهما ارتكاب هذه الرذيلة بالبينة الشرعية.

ما يترتب على اللواط

سؤال  68: سألني أحد الشباب عن اللواط هل يترتب على الفاعل  والمفعول به غسل ؟ اذا كان نعم فما هي كيفيته؟ وهل لهما توبة؟ أفيدونا برأيكم ... وجزاكم الله خيراً .

الجواب  : نعم يترتب على اللواط وجوب الغسل على الفاعل

والمفعول به إذا كانا بالغين أو البالغ منهما إذا تحقق مسمى الإدخال ولو برأس الحشفة

ويكون كل منهما مجنب بالحرام ينجس  كل ما يلاقي بدنه برطوبة حتى يغتسل .

وأما كيفيته فهو ككيفية غسل الجنابة يجب تنظيف البدن وتطهيره مما أصابه من المني أولاً ثم غسل الرأس مع الرقبة ثم يغسل الجانب الأيمن من جسمه ويدخل عورته من القبل والدبر ثم يغسل الجانب الأيسر من جسمه ويعيد معه غسل العورتين معه ثانياً .

وأما بالنسبة للتوبة فبابها مفتوح لمن صدق فيها وترك معاودة فعلها وندم على اقترافها ويالغ في طلب العفو والصفح عنها كلما كان الذنب عظيماً وخطبه جليلاً كما في هذا الموضع .

ممارسة الجنس بمرأى من الأطفال :

سؤال 69:هل يجوز التعري ومعاشرة الزوجة أمام الأطفال الصغار عند يقظتهم بحيث يشاهدون ذلك ؟

الجواب :

يجب رعاية الستر والحجاب  واللكون في مكان يؤمن فيه من المطلع من الأطفال وغير الأطفال المميز وغير المميز

وويكره حتى في الأماكن المكشوفة تحت السماء

يحرم التعري أمام الطف المميز كما تحرم المعاشرة الجنسية بين الزوجين إذا كانت بمرأى ومسمع منه بل ورد في بعض إذا كان ولداً كان زانياً وإذا كانت بنتاً كانت زانية

فعن النبي صلى اللّه عليه وآله وسلّم : لو أن رجلاً يغشى إمرأته  وفي البيت صبي مستيقظ يراهما ويسمع كلامهما ونفسهما  ما أفلح أبداً إن كان غلاماً كان زانياً  أو جاريةً كانت زانية .

تعاطي المنشطات الجنسية

سؤال 70: هل يجوز تعاطي المنشطات الجنسية من أغذية و أدوية ومساحيق ونحوها ؟

الجواب : يجوز ذلك شرعاً لكل من الزوج والزوجة لكن بشرط الأمن من الأضرار التي  يتوقع أن تنشأ عنها ، فكل ما لم يعرف له أضرار جانبية وعوارض سلبية على الجسم وعلى الغريزة نفسها عند تأديتها الى استثارتها وتنشيطها  جاز استعمالها أعم من تكون أقراصاً أو سوائل أو أغذية أو مساحيق ونحو ذلك .

وقد ورد في غير موضع في كتبنا الروائية  ذكر أغذية وفواكه تسهم في تجديد الحيوية الجنسيّة بشكل طبيعي وبلا عوارض جانبيّة  من ذلك :

1 ــ البصل

قال النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) : إذا دخلتم بلدةً وبيتاً فخفتم وباءها فعليكم ببصلها فإنّ يجلي البصر وينقي الشعر ويزيد في ماء الصلب ويزيد في الخطى ويذهب بالحماء ( وهو السواد في الوجه والإعياء أيضاً) .

وعن الإمام الصادق ( عليه السلام ) : كلوا البصل فإنّ فيه ثلاث خصال يطيب النكهة ويشد اللثة ويزيد في الجماع .

(الكافي ج 6 ص 374).

وزاد في رواية > ويذهب البلغم< (الكافي : ج 6 ص 373) وفي ثالثة > ويشد الظهر ويرق البشرة< (الكافي : ج 6 ص 374) وفي رابعة >يذهب النصب ويشد العصب< ( الكافي ج 6 ص 373 )

وعن الإمام الرضا علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) قال عند تعرضه لشهر آذار (مارس) في الرسالة الذهبيّة

ويتقى فيه أكل البصل والثوم والحامض

(المستدرك ج 16 ص 455) .

2 ــ التمر البرني

قال النبي ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) في وصف التمر البرني فيه تسع خصال وذكر منها : يقوي الظهر ويمرئ الطعام ويطيّب النكهة ويزيد في السمع والبصر ويزيد في المباضعة ويذهب بالداء.

(المكارم ص 169) .

3 ــ السويق

عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : شربة السويق والزيت تنبت اللحم وتشد العظم وترق البشرة وتزيد في الباه .

(المحاسن ج 2 ص 488) .

قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : من شرب السويق أربعين صباحاً إمتلأ كتفاه قوّة .

(الكافي ج 6 ص 306) .

السويق طعام معروف وهو عبارة عن الدقيق المقلي بالزيت من أصناف الحبوب كالحنطة والشعير وغيرهما وفي بعض الروايات التأكيد علي سويق الشعير وسويق العدس .

4 ــ اللحم

أ ــ الكباب

عن موسى بن بكرقال إشتكيت بالمدينة شكاةً فأتيت  أبا الحسن ( عليه السلام ) الإمام موسى بن جعفر الكاظم( عليه السلام )] فقال لي :أراك ضعيفاً ؟! قلت نعم .فقال لي كل الكباب فأكلته فبرئت.

(الكافي ج 6 ص 318 / مستدرك الوسائل ج 16 ص 354)

ب ــ اللحم مع اللبن

قال النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) : اللحم واللبن ينبتان اللحم ويشدان العظم واللحم يزيد في السمع والبصر واللحم بالبيض يزيد في الباءة

(دعائم الإسلام ج 2 ص 145)

وعنه ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) قال : شكا نبي قبلي إلى اللّه ضعفاً في بدنه فأوحى اللّه تعالى إليه أن إطبخ اللحم واللبن فإني جعلت البركة والقوة فيهما

(المحاسن ج2 ص 467)

ج ــ اللحم بالبيض

قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :إنّ نبيّاً من الأنبياء شكا إلى اللّه قل{ النسل فقال له : كل اللحم بالبيض.

(المحاسن : ج2 ص 481) .

د ــ اللحم المفروم مع البيض والبصل

5 ــ الجزر

قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : الجزر أمان من القولنج والبواسير ويعين على الجماع.

( الكافي ج 6 ص 372).

وعنه ( عليه السلام ) أيضاً : أكل الجزر يسخن الكليتين ويقيم الذكر.

(الِكافي :ج 6 ص 372) .

6 ــ البطيخ

قال الإمام الصادق( عليه السلام ): كلوا البطيخ فإنّ فيه عشر خصال :هو شحمة الأرض لا داء فيه ولا غائلة ،وهو طعام وهو شراب وهو فاكهة ،وهو ريحان ،وهو أشنان ،وهو أدم ويزيد في الباه ويكثر الأولاد ويرفع السوداء.

(الخصال ج1 ص 443).

7 ــ السلجم (وهو اللفت)

قال الإمام الصادق ( عليه السلام ): كلوا السلجم  ..فإن فيه خواص ليس في غيره ،وهو يزيد في الباه ويكثّر الأولاد ويرفع السوداء .

(الكافي ج 6 ص 372) .

8 ــ البيض

الإمام علي ( عليه السلام ) قال : إنّ نبيّاً من الأنبياء شكا إلى اللّه قلّة النسل في أمته فأمره أن يأمرهم بأكل البيض ففعلوا فكثر النسل فيهم .

(المحاسن ج 2 ص 481).

الإمام الصادق ( عليه السلام ) : من عدم الولد فليأكل البيض وليكثر منه.

المحاسن ج 2 ص 481

الإمام الكاظم ( عليه السلام ) قال : أكثروا من البيض فإنّه يزيد في الولد

(المحاسن ج 2 ص 481).

وعن عمر الجمّال قال شكوت إلى أبي الحسن ( أي  الإمام الكاظم موسى بن جعفر  ( عليه السلام ) ) قلّة الولد ؟ فقال : إستغفر اللّه وكل البيض بالبصل .

(المحاسن ج 2 ص 481 ).

وسأل الإمام الصادق ( عليه السلام ) أحد أصحابه عمّا ينفع في تنشيط القدرة الجنسيّة فأجابه بقوله: خذ بصلاً وقطّعه صغاراً صغاراً وأقله بالزيت وخذ بيضاً فافقصه في صفحة وذر عليه شيئاً من الملح فاذرره على البصل والزيت واقله ثمّ كل منه.

(المكارم ص 195)

9 ــ الدُّبَاء ( القرع )

قال النبي ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) : من أكل الدُّبَاء بالعدس ... زاد في جماعه

(المكارم ص 177).

10 ــ العطر

قال النبي الأكرم ( صلى اللّه عليه وآه وسلّم ) : الريح الطيبة تشد العقل وتزيد في الباءة.

(المستدرك : ج 1 ص 420 ) .